الأحد , 18 أغسطس 2019

الدرس الأول , ألفية بن مالك

بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على نبيه الكريمimages
قال محمد هو ابن مالك = أَحمد ربي الله خير مالك
قال محمد هو الامام العالم العلامة ابو عبد الله جمال الدين ابن عبد الله بن مالك ، الطائي نسبا الشافعي مذهبا الجياني منشأ الأندلسي اقليما الدمشقي دارا وبها توفي لاثنتي عشرة ليلة خلت من شعبان عام اثنتين وسبعين وستمائة قال ابن غازي :
قد خبع ابن مالك في (خبعا)=وهو ابن (عه) كذا حكى من قد وعى .
خبع=672 هــ عه=75هــ .
هكذا ترجم الامام بن بونه لابن مالك ونكتفي بتعيلقات خفيفة على هذه الطرة على ان نفرد له ترجمة مستقلة لمن اراد التوسع في زاوية التراجم ان شاء الله تعالى قول الطرة (الشافعي مذهبا) في بعض الحواشي انه كان مالكيا وولي قضاء القاهرة فتشفع بها ويدل عليه قول الصبان في ترجمة ابن معط كان مالكيا وتفقه بالجزائر على ابي موسى الجزولي ثم تشفع كابن مالك وابي حيان ويحتمل ان التشبيه في الانتقال فقط وفي نشر البنود عند قول الناظم :
اما التمذهب بغير الاول = فرأي غير واحد مبجل الخ مانصه: (وقدكان ابن مالك النحوي صاحب الخلاصة والكافية والتسهيل وغيرهما ظاهريا مدة اقامته بالأندلس فلما توطن الشام انتقل الى مذهب الشافعي لأمر اقتضى ذلك) اهـ .
قولها الجياني منشأ الدماميني : أي ومولدا لان معنى نشأ شب قال:
وطنبورمليح الشكل يحكي=بنغمته الفصيحة عندليبا
حوي لما ذوى نغما فصاحا=حواها في تقلبه قضيبا
كذا من جاور العلماء طفلا=يكون اذا نشا شيخا اديبا.
والجياني نسبة لجيان قال في القاموس جيان كشداد مدينة بالاندلس منها ابن مالك وابوحيان ,
(احمد ربي الله خير مالك ) على نعمه التي هذا النظم اثر من اثارها.
تنبيهان الأول : أوقع الماضي في قوله “قال” موقع المستقبل إما لأنه لم يقل الخطبة إلا بعد التأليف أو لأنه نَزَّلَ ما لم يحصل منزلة ما حصل إما اكتفاء بالحصول الذهني أو نظرا إلى ما قوي عنده من تحقق الحصول وقربه نحو قوله تعالى {أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلَا تَسْتَعْجِلُوهُ}
الثاني: جملة هو ابن مالك معترضة لا محل لها من الإعراب وما بعدها إلى آخر الألفية في محل نصب ب”قال” ،
قال ابن غازي لاغزا:
حاجيتكم معشر جمع النبلا = المعربين مفردا وجملا
ما ألف بيت دون شطر نصبت= بوتد منه رقيتم للعلا
قال محمد سالم ول ألما :
أحمد ربي ذا مقول قالا=أي مالكي سمي به تعالى
أبدل منه الله أو قد عطفه=وخير مالك به قد وصفه
ولم يقل يقول لكن قالا = لأنه نزل الاستقبالا
منزلة الماضي لقوة الرجا=محققا وقوع ما له ارتجى.
مصليا على الرسول المصطفى = وآله المستكملين الشرفا
مصليا أي طالبا من الله الصلاة أي الرحمة الرسول بمعنى المرسل وفي بعض النسخ النبي والنبي بتشديد الياء من النبوة أي الرفعة لرفعة رتبته على غيره من الخلق أو بالهمز النبيء من النبأ وهو الخبر لأنه مخبر عن الله تعالى فعلى الأول هو فعيل بمعنى مفعول وعلى الثاني بمعنى فاعل المصطفى أي المخلص من الكدر خلقا وخلقا ظاهرا وباطنا والمراد هنا المختار
و آله : أقاربه المؤمنين من بني هاشم قيل والمطلب كما للشافعي المستكملين باتباعه الشرف أي العلو قال:
قالوا ابوالصقر من شيبان قلت لهم=كلا لعمري ولكن منه شيبان
وكم أب قد على بابن ذرى حسب=كماعلت برسول الله عدنان
تسموا الرجال بآباء وآونة = تسموا الرجال بأبناء وتزدان ..
وفي رواية الشرفا بالضم جمع شريف وتكون المستكملين بمعنى الكاملين ,
وأستعين الله في ألفيه = مقاصد النحو بها محويه
أي طالبا من الله الصلاة اي الرحمة في :أي على لأن الاستعانة وما تصرف منها انما جاءت متعدية إلى المستعان عليه بعلى قال الله تعالى: { وَأَعَانَهُ عَلَيْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ} وقال: { وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ} إلا أن يكون ضمنها معنى أستخير أو أرجو ونحوه اما المستعان عليه فتتعدى اليه بنفسها كما هنا وبالباء قال تعالى: قال { قَالَ مُوسَىٰ لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا }.
في نظم قصيدة ألفية أي عدة أبياتها ألف او ألفان بناء على انها من كامل الرجز او من مشطوره ، وكامل الرجز وزنه مستفعلن ست مرات، والشطر حذف النصف بأن يكون البيت على مستفعلن ثلاث مرات. مقاصد النحو اي اغراضه أو جل مهماته محوية مجموعة . و النحو لغة: القصد والمثل والمقدار والقسم والجهة ، قال:
نحونا نحو دارك ياحبيبي = وجدنا نحوألف من رقيب
وجدناهم جياعا نحوكلب = تمنوا نك نحوا من شريب
وقال : يحدو بها كل فتى هيات = وهن نحو البيت عامداتي
نصب عامدات على الحال لتمام الكلام من قبله
وقد أشار لهذه المعاني أحمد بن كداه في مدح شيخ الشيوخ يحظيه بن عبدالودود فقال :
نحونا بانحاء من الحاج نحوكم= تناهز نحو الألف أوهي أكثر
فنلنا جميع الحاج لا النحو عاجلا = و نحوكم يا شيخ للنحو أجدر
والنحو اصطلاحا: هو العلم المستخرج بالمقاييس المستنبطة من استقراء كلام العرب الموصلة إلى معرفة احكام أجزائه التي ائتلف منها ، وهذا الحد لصاحب المقرب وهو ابن عصفور، المقاييس جمع مقياس وهو ما يقاس عليه الشيء ويوافق به من القواعد الكلية كرفع الفاعل ونصب المفعول ، والباء تصويرية، المستنبطة: أي المستخرجة بجهد من استقراء كلام العرب من إضافة الصفة للموصوف أي من كلام العرب المستقرأ من أحوال أجزائه، والاستقراء التتبع وخرج بهذا القيد المستخرج من الكتاب والسنة والطب ونحوه، الموصلة صفة للمقاييس وتوصيلها لما بعد الصدر الأول كما أن استنباطها من الصدر الأول ، وخرج بهذا القيد علم المعاني والبيان ونحوهما، والمراد بالأحكام ما يشمل الأحكام التصريفية والنحوية التي ائتلف أي الكلام منها والجملة صفة للأجزاء، والنحو مصدر أريد به اسم المفعول أي المنحو كالخلق بمعنى المخلوق، وخصته غلبة الاستعمال بهذا العلم وإن كان كل علم منحوا أي مقصودا كما خصت الفقه بالأحكام الشرعية الفرعية وإن كان كل علم فقها أي مفقوها أي مفهوما لما روي أن عليا رضي الله عنه لما أشار إلى أبي الاسود الدئلي أن يضعه وعلمه الاسم والفعل والحرف وشيئا من الاعراب قال له انح ذلك النحو يا أبا الاسود.
تقرب الأقصى بلفظ موجز = وتبسط البذل بوعد منجز
تقرب هذه الالفية الأقصى أي الأبعد من المعاني للافهام ، بلفظ موجز: أي مختصر ظاهره ترادف الايجاز والاختصار وعليه جماعة وفي المصباح أن الايجاز تقليل اللفظ مع عذوبته وسهولة معناه فهو أخص من الاختصار على هذا ويقابلهما الإطناب والإسهاب ولكل مقام مقال قال:
يرمون بالخطب الطوال وتارة=وحي الملاحظ خيفة الرقباء
وتبسط أي تكثر وتوسع قال تعالى { وَلَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبَادِهِ لَبَغَوْا فِي الْأَرْضِ} ، البذل: أي العطاء.
بوعد منجز: أي موفى به سريعا الجوهري: أوعد عند الاطلاق للشر ووعد للخير
قال:
وإني إن أوعدته او وعدته = لمخلف إيعادي ومنجز موعدي
قال ابن المرحل:وقد وعدت القوم فيما فعلوا= خيرا وشرا ولكل عمل
وإن اردت الخيرقل وعدتُ=وإن أردت الشر قل أوعدتُ
وإن جلبت الباء قل وعدته = بالسجن و الأدهم أي هددته.

وتقتضي رضى بغير سخط فائقة الفية ابن معط
تقتضي: تطلب لما اشتملت عليه من المحاسن ، والاقتضاء: الطلب بلسان الحال، رضى محضا بغير سخط يشوبه.
ابن معط هو: الإمام العالم العلامة يحيى ابن معط بن عبد النور الزواوي الحنفي الملقب بزين الدين المكنى أبا زكريا وسنفرد ترجمته لمن أراد التوسع في زاوية التراجم إن شاء الله تعالى قوله : فائقة أي عالية في الشرف عليها لأنها من بحر واحد وألفية ابن معط من بحرين فإن بعضها من السريع وبعضها من الرجز
فائدة: يجوز في فائقة النصب على الحال من فاعل تقتضي والرفع خبرا لمبتدأ محذوف والجر نعتًا لألفية على حد {وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَك} في النعت بالمفرد بعد النعت بالجملة والغالب العكس وأوجبه بعضهم
وهوبسبق حائز تفضيلا = مستوجب ثنائي الجميلا
وهوبسبب سبقه إياي حائز تفضيلا علي قال:
فلو قبل مبكاها بكيت صبابة=بسعدى شفيت النفس قبل التندم
ولكن بكت قبلي فهيج لي البكا= بكاها فقلت الفضل للمتقدم
والحق أن الفضل للأفضل لا للمتقدم ولا للمتأخر بدليل قوله:
إن يكن الاسكندري قبلي= فالطل قد يبدوأمام الوبل
=والفضل للوابل لا للطل
وقوله:محا حبها حب الأولى كن قبلها=وحلت مكانا لم يكن حل من قبل
مستوجب ثنائي الجميلا = لما يستحقه السلف من ثناء الخلف
وَاللَّهُ يَقْضِي بِهِبَاتٍ وَافِرَهْ = لِي وَلَهُ فِي دَرَجَاتِ الآخِرَهْ
يقضي: يحكم ، بهبات: جمع هبة :عطية. وافرة: أي تامة ،لي: وإنما بدأ بنفسه لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا دعى بدأ بنفسه {رواه أبو داوود} وقال تعالى حكاية عن نوح:{ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ} وعن موسى:{ قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِأَخِي } وكان الأحسن أن يقول:
والله يقضي بالرضى والرحمه=لي وله ولجميع الامه
لأن التعميم في الدعاء مطلوب لخبر:{الدعاء إذا عم نفع وإذا خص ارتفع} <رواه ابو حاتم> المكودي:ورد علينا تلميذ من العراق ينشد بيتا ثامنا للخطبة وهو: فما لعبد وجل من ذنبه=غير دعاء ورجاء ربه

اعداد : الأستاذ : محمد عال بن أمد بن أحمدُّ بن المختار

9 تعليقات

  1. barakallahou vikoum

    • د محمد يحيى ولد الشيخ جار الله مكة المكرمة

      أسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك في صاحب هذه المبادرة العلمية الفريدة والمنفذين لها، وأن يعينهم على مواصلتها، فقد استفدنا منها في أرض الغربة وصارت أحسن معين لنا على قراءة ما لم نقرأ، ومذاكرة ما قرأنا.

  2. بارك الله فيكم هكذا فلتكن لمواقع والأقلام الحرة

  3. أشكر القائمين علي هذه المبادرة القيمة وأسأل الله العلي القدير أن يجعلها في ميزان حسناتهم وأن يمد في أعمارهم وأن يحفظهم من كل مكروه .

  4. هذا النبع الثر نرجو من الله أن ينفع به من ورد عليه ويجزي أحسن الجزاء من هدى إليه ومن أنشأه

  5. Belle initiative jezakoume llahou kheirane mais , on comprendpas grand chose , est ce ce possible de traduire avec un arabe abordable pour tout le monde , merci d’avance

  6. جزاك الله خيرا
    هل ممكن نشر الألفية مع الطرة لو تكرمتم وذلك لعسر الحصول عليها في ديارنا
    جزاكم ربي خيرا ووفقكم