السبت , 23 مارس 2019

أبيات للعلامة الشيخ بن حَمَّ حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم

العلامة الشيخ بن حم حفظه الله

العلامة الشيخ بن حم حفظه الله

قال: شيخنا العالم العلامة الجليل الورع الناسك الشيخ بن حم حفظه الله ورعاه تعليقا على الرسوم المسيئة للمسلمين :
دَهَتْنَا رُسُومٌ لاَ يُطَاقُ لَهَا صَبْرُ = تَذُوبُ لَهَا الأَحْشَا ويَنْفَطِرُ الصَّدْرُ
فَفِي القَلْبِ مِنْهَا نَارُ هَمٍّ وكُرْبَةٍ = تَلَظَّى وفِي الأَكْبَادِ يَلْتَهِبُ الْجَمْرُ
وفِيهَا لِسَانُ الْحَالِ أعْلَنَ مُنْشِدًا = كَذَا فَلْيَجِلَّ الْخَطْبُ ولْيَفْدَحِ الأَمْرُ
رُسُومٌ مِنَ البُهْتَانِ والزُّورِ أَتْرَعَتْ = لِصَاحِبِهَا الْخِذْلاَنُ والسُّوءُ والْخُسْرُ
أَنَامِلُ ذَا الرَّسَّامِ بَاءَتْ بِخِزْيِهِ = وخُسْرَانِهِ شُلَّتْ أَنَامِلُهُ العَشْرُ
يُحَاوِلُ إطْفَاءً لِنُورِ مُحَمَّدٍ = عَلَيْهِ صَلاَةُ اللهِ مَا طَلَعَ الفَجْرُ
ومَا مِثْلُهُ إلاَّ كَنَاطِحِ صَخْرَةٍ = فَمَا ضَرَّهَا بَلْ عَادَ مِنْهَا لَهُ الضُّرُّ
فَأَحْمَدُ فِي الأَخْلاَقِ والْخَلْقِ فَائِقٌ = وأَخْلاَقُهُ كالدُّرِّ بَلْ دُونَهَا الدُّرُّ
حَبَاهُ إلَهُ العَرْشِ جَلَّ جَلاَلُهُ = مِنَ الفَضْلِ مَا لاَ يُسْتَطَاعُ لَهُ حَصْرُ
فَأَرْجُو بِهِ نَيْلاً لِمَا أَبْتَغِي وأَنْ = يُصَاحِبُنِي التَّيْسِيرُ والْحِفْظُ والنَّصْرُ
صَلاَةٌ مِنَ الرَّبِّ الكَرِيمِ تَؤُمُّهُ = يُرَافِقُهَا التَّسْلِيمُ مَا طَلَعَ البَدْرُ

وقال أيضا:
قُلْ لِلخَبِيثِ الذِي بِالرَّسْمِ يَشْتَغِلُ = بِالدَّانِمَرْكِ كَفَانَا فِيكَ ذَا الْمِثْلُ
كَنَاطِحٍ صَخْرَةً يَوْمًا لِيُوهِنَهَا = فَلَنْ يَضِرْهَا وأَوْهَى قَرْنَهُ الوَعِلُ.
المصدر : أرشيف الأستاذ : محمد سالم ابن انيه اليعقوبي

 

2 تعليقات

  1. اللهم صلي وسلم علي سيدنا محمد
    وجازاك الله خيرا

  2. حفظ الله شيخنا الشيخ ابن حم وجزاكم الله أحسن الجزاء