الأحد , 15 سبتمبر 2019

مديحية لشيخنا الشيخ علي الرضا حفظه الله

قال الإمام مجدد العصر إمامنا الشيخ علي الرضا بن محمد ناجي حفظه الله تعالى ورعاه آمين

الشيخ علي الرضا بن محمد ناج

الشيخ علي الرضا بن محمد ناج

زَارَ طَيْفُ الخَيَالِ خَالِيَ بَالِي

مِن سُلَيمَى مَا لِلخَيَالِ وَمَالِي

مَا لِهَذَا الخَيَالِ كَيْفَ تَمَشَّى

يَتَثَنَّى فِي نَشوَةٍ وَاختِيَالِ

حَبَّذَا حَبَّذَا وِصَالُ سُلَيمَى

هِيَ عَينُ المُنَى وَعَينُ المُحَالِ

وَلَئِن كُنتُ قَد تَسَلَّيتُ عَنهَا

إِنَّنِي اليَومَ دُونَهَا غَيرُ سَالِ
كَيفَ أَسلُو عَنِ الجَمَالِ وَقَلبِي

مُغرَمٌ هَائِمٌ بِذَاتِ الجَمَالِ

لَيتَ عَصرَ الصِّبَا يَعُودُ عَلَينَا

بِلَيَالٍ مِنَ الوِصَالِ طِوَالِ

يَومَ كَانَتْ بَينَ الدِّيَارِ سُلَيمَى

فِي سُرُورٍ وَبَهجَةٍ وَاعتِدَالِ

وَحِبَالُ الوِدَادِ إِذ ذَّاكَ مِنهَا

فِي امتِدَادٍ مَوصُولَةٌ بِحِبَالِ

وَكُؤُوسُ المُنَى تُدَارُ عَلَينَا

فِي جِنَانِ الهَوَى وَبَرْدِ الظِّلاَلِ

لاَ نَخَافُ النَّوَى وَآلُ سُلَيمَى

فِي أَمَانٍ مِن حَادِثِ الأَوجَالِ

طَالَ يَومِي فَمَا تُجِيبُ سُؤَالِي

دِمَنُ الرَّسْمِ لاَمِعَاتُ الآلِ

حَانَ صَحوِي وَفَيأَتِي وَانقِيَادِي

وَمَتَابِي لِرَبِّنَا المُتَعَالِي

وَامتِدَاحِي لأَكرَمِ الخَلقِ طَهَ

سَيِّدِ النَّاسِ خَيرِهَا المِفضَالِ

حَائِزِ السَّبقِ فِي جَمِيعِ المَزَايَا

هُوَ أَهْلُ النَّدَى وَأَهْلُ المَعَالِي

يَا نَبِيَّ الهُدَى الإمَامَ المُفَدَّى

أَكْمَلَ الخَلْقِ فِي جَمِيعِ الخِصَالِ

لَمْ يُدَانِيكَ فِي عُلاَكَ كَريمٌ

هَلْ يُحَاكِي البُدُورَ ضَوءُ الهِلاَلِ

لَمْ يُدَانِيكَ فِي كَمَالِكَ بَدْرٌ

قَصُـرَ البَدْرُ دُونَ ذَاكَ الكَمَالِ

حَالَفَ الذُّلُّ مَن قَلاَكَ فَأَمْسَى

خَامِلاً وَالذِي يُحِبُّكَ عَالِ

حَكَمَ اللهُ أَن تَكُونَ سِرَاجًا

وَأَمَانًا لِلنَّاسِ فِي كُلِّ حَالِ

طَيِّبَ النَّفسِ عَالِيَ الكَعْبِ نُورًا

شَامِخَ العِزِّ فَوقَ هَامِ الجِبَالِ

هَادِيًا للحَقِّ المُبِينِ بَشِيرًا

مُنذِرًا نَابِذًا سَبِيلَ الضَّلاَلِ

كَاظِمَ الغَيظِ أَريَحِيًّا وَفِيًّا

حِينَ يُضحِي الوَفَا عَزِيزَ المَنَالِ

فِي كَمَالِ الفَعَالِ نِلْتَ عُلُوًّا

مِثلَمَا نِلْتَ رِفعَةً فِي المَقَالِ

خَصَّـكَ اللهُ وَاصْطَفَاكَ فَمَن مِثْـ

ـلُكَ فِي النَّاسِ يَا عَدِيمَ المِثَالِ

جِئتَ بِالحَقِّ وَالهُدَى فَاسْتَنَارَتْ

هَذِهِ الأَرْضُ بَعْدَ سُودِ الليَالِي

نَزَلَ اليُمُن وَالمُنَى وَالأَمَانِي

وَحَبَتنَا الأَيَّامُ بِالآمَالِ

أَنتَ نُورُ الزَّمَانِ أَنتَ المُقَفَّى

أَنتَ فَوقَ المَدَى وَفَوقَ المَجَالِ

أَنتَ مَن أَنتَ أَنتَ خَيرُ البَرَايَا

بَهْجَةُ العَصْرِ قُدوةُ الأَجْيَالِ

لَكَ تَفْدِي الرِّجَالُ لَكِن قَلِيلٌ

لَكَ عِندِي فِدَاءُ أَغلَى الرِّجَالِ

وَعَلَى المُصطَفَى السَّلاَمَانِ دَومًا

أَبَدًا بِالغُدُوِّ وَالآصَالِ.

 

2 تعليقات

  1. ما أروع هذا المديح !! ولاغرو ! فالعارفون هم اعلم الناس بالنبي صلى الله عليه وسلم دلّا وسمتا ومعنى ولاسيما شمس العارفين شيخنا مجدد العصر الشريف الشيخ علي الرضا ابن محمد ناج رئيس المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم حفظ الله ورعاه ونفعنا به ,,,خيرا فعلت يا أستاذنا عبدالله بترصيعك لهذا الموقع المتميز المبارك بهذه المديحية الرائعة.

  2. النعمه ولد النون

    بارك الله في شيخنا ولا غرو إن كانت قصائده كلها عصماء ، فهو يمدح جده المصطفى صلى الله عليه وسلم