الأربعاء , 23 يناير 2019

الدرس الثامن عشر | المرشد المعين.

بسم الله الرحمن الرحيم صلى الله على نبيه الكريم
درسنا اليوم هو الدرس الثامن عشر من : سلسلة د0004065_300روس كتاب المرشد المعين على الضروري من علوم الدين للعلامة عبد الواحد ابن عاشر رحمه الله تعالى.
……………………………..== وَعَقْدُهُ الـثَّـلاَثَ مِنْ يُـمْـنَـاهُ
لَدَى التَّشَهُّدِ وَبَسْــطُ مَـا خَـلاَهْ ==تَـحْرِيكُ سَبَّابَتِهَا حِـيـنَ تَـلاَهْ
وَالْبَطْنَ مِـنْ فَخْـذٍ رِجَـالٌ يُبْعِـدُونْ ==وَمَرْفِقـاً مِنْ رُكْبَـةٍ إِذْ يَسْجُـدُونْ
وَصِفَـةُ الْـجُلُـوسِ، تَـمْكِيـنُ الْيَدِ ==مِـنْ رُكْبَتَيْـهِ فِي الـرُّكُـوعِ، وَزِدِ
نَصْبَهُـمَـا،قِرَاءَةُ الْـمَـأْمُومِ فِـي ==سِـرِّيَّةٍ وَضْـعُ الْيَـدَيْـنِ فَاقْتَفِـي
لَـدَى السُّجُـودِ حَـذْوَ أُذْنٍ وَكَـذَا ==رَفْـعُ الْيَدَيْـنِ عِنْدَ الاِحْـرَامِ خُـذَا

نواصل الكلام على المندوبات ، فالمندوب التاسع عقد الأصابع الثلاث من اليد اليمنى في التشهد وهي الوسطى والخنصر والبنصر، وبسط ما عداها، وهو : السبابة والإبهام.
العاشر: تحريك السبابة في التشهد، ويحركها يمينا وشمالا، وقيل إلى الأعلى والأسفل.
الحادى عشر: مباعدة الرجل في سجوده بطنه عن فخذيه، ومرفقيه عن ركبتيه، وقول الناظم : (رجال) أي هذا الحكم خاص بالرجال ، أما النساء فتنضم لأنه استر لها، قال محمد مولود (ءادَّ):
أما النساء فتنزوي في أمرها == جميعِهِ زيادةً في سترها
الثاني عشر: صفة الجلوس للتشهدين وبين السجدتين، وكيفية الجلوس : بأن يوصل الرجل اليسرى ووركها للأرض، ويجعل ساق اليمنى علي الرجل اليسرى، بحيث يصير الورك الأيمن مرتفعا عن الأرض ،ويوصل باطن إبهام اليمنى وبعض أصابعها للأرض، فتصير رجلاه إلى الجانب الأيمن، وقعوده على طرف الورك الأيسر .
الثالث عشر: تمكين اليدين من الركبتين في الركوع، وأفرد الناظم اليد لقصد الجنس.
الرابع عشر: نصب الركبتين في الركوع، ابن الحاجب: ويجافي مرفقيه ولا ينكس رأسه إلى الأرض.
الخامس عشر: قراءة المأموم فى الصلاة السرية للفاتحة والسورة، الرسالة: (ويقرأ مع الامام فيما يسر فيه ولا يقرأ معه فيما يجهر فيه).
السادس عشر: وضع اليدين في السجود حذو أذنية.
السابع عشر: رفع اليدين عند تكبيرة الإحرام إلى المنكبين، وقيل إلى الصدر، وقيل إلى الأذنين، وقيل بطونهما إلى السماء، وقيل إلى الأرض ، والمعتمد: رفعهما للمنكبين وبطونهما للأرض.
التوضيح: ووقت الرفع عند الأخذ في التكبير.
وكان مصدر هذا التدريس : تدريس شيخنا العلامة الشيخ بن حَمَّ المفتي العام للمنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ،جزاه الله عنا خيرا ، و الشرح الكبير للعلامة ميارة على هذا النظم .
وكتب العبد الفقير إلى ربه الغني به عبد الله بن أحمد بن الب ، كان الله في عونه و والديه ، ورحم الله عبدا قال آمين.