الثلاثاء , 16 يوليو 2019

الدرس الرابع والثلاثون | لامية الأفعال مع احمرار الحسن بن زين

الدرس الرابع والثلاثون من لامية الأفعال مع احمرار الحسن بن زينلامية الأفعال
إعداد الأستاذ عبد الله بن محمدن بن أحمدُّ
الله المستعان ما شاء الله لا قوة إلا بالله
قلنا في الدرس الماضي أن أوزان المصادر من غير الثلاثي ثمانية وأربعون ذكرنا ما ذكرنا منها ونذكر الآن منها ما بقي بإذن الله
قال ابن مالك:
وفُـعلَل وفـعـول معْ فــعـالــيَــــة == كـــذا فُعـَــيْــلــيَـة فُــعـُــلّة فَعــَـلى
ومن أوزان مصدر غير الثلاثي فُعْلل بضم الفاء وسكون العين وفتح اللام كسؤدد، وفعول بفتح فضم كقَبول ووقود، ولم يرد منه إلا ستة ألفاظ وهي: الولوغ والقبول والوضوء والطهور والوقود والهوي، وسمع في جميعها الضم إلا الولوغ والطهور، وقد ذكر الخمسة سيدي أحمد ابن عبد العزير الهلالي في نظمه لقاعدة فَعول فقال:
وكل مصدر اتى على فعولْ .:. فضمه سوى الولوغ والقبول
كذا الطهور والوضوء والوقود .:. والضم للأخير أولى يا ودود
وما عدى المصدر بالفتح نمي .:. سوى سدوس وأُفِي فاعلم
والسدوس: اسم نبات يصبغ به وقيل دخان الشحم يعالج به الوشم فيخضر، وأما الأفِيُّ فاسم لموضع. ومنها كذلك فَعَالية بفتح الفاء والعين والتخفيف كعبق الطيب عباقية، وفهم فهامية، وعلن الأمر علانية، وكراهية وطماعية. ومنها فُعَيلية بضم ففتح كوليدية أي ولادة. ومنها فُعُلَّة كغلبة أي غلبة. ومنها فَعَلى بفتحتين كجَمَزى قال في الطرة:
وفعلل كسؤدد وفَعول؛ كقبول، الحضرمي: لم أظفر به في غيره إلا مشروكا؛ كالهَوِيّ.قال محمد ول المختار السالم
هوِي للحب بكسرٍ ضُبِطا .:. وكرَمَى إذا هوى أي سقطا
أو مصدرا لأل على وزن عَلَى .:. وكغنيٍّ مصدرَ الثاني اجْعلا
أو كصُليِّ أو للاسفل اجعلا .:. هذا وللاعْلَى اجعلنَّ الأوَّلا
معْ فعاليَة مخففا كالعباقية والكراهية والطماعية؛ أفعالها كفرح.
كذا فُعَيْليَة مخخفا أيضا كوليدية من ولدت. فُعُلّة؛ كغلبة، قال:
أخذوا المخاض من الفصيل غلبة .:. قسرا ويكتب للأمير أفيلا
فَعَلى؛كمرطى وجمزى وبشكى؛ لمرط كنصر، وجمز كضرب، وبشك ككتب: أسرع فيها.
قال ابن مالك:
معْ فعلوت فُعُلّى معْ فُعلنيَـة == كذا فُـعــولــيّة والـفـتـحُ قـد نــقـــــلا
ومنها كذلك فعلوت بفتحتين فضم كرحموت، ورهبوت، بضم الفاء والعين وتشديد اللام كغلبى، أي غلبة، و فُعَلْنية بضم ففتح فسكون كرفهنية وسحفنية وفعولية بضمتين كخصوصية ونقل فيه الفتح.
قال في الطرة:
معْ فعَلوت؛ كرهبوت ورغبوت ويقصران، وملكوت ورحموت وجبروت ويقصر؛ لرغب ورهب ورحم كسمع، وملك كضرب، وجبر ككتب.
فُعُلّى؛ كغلبى. معْ فُعلنيَة مخففا؛ كسحف رأسه سُحفنية: حلقه، ق: رجل سحفنية: محلوق الرأس. كذا فُعوليّة مشددا؛ كخصه خصوصية. والفتح قد نقل فيها.
قال ابن مالك:
ومَـفــعَــل مـفعِل ومفعُل وبتا التــــــــــــــــــ==ـــــــــــــتانيث فــيــهـا وضـم قــلَّ مـا حمـلا
ومنها المفعَل بفتح الميم والعين كمدخل ومهلك. ومنها مفعِل بفتح الميم وكسر العين كموعد وموثق. ومنها مفعُل بفتح الفاء وضم العين كميْسُر. ومنها المفعلة بتثليث العين كمرضاة وموعدة ومهلكة وأشار إلى أن الضم مع التاء ودونه قليل وروده عن العرب.
قال في الطرة:
ومفعَل؛ كمدخل. مفعِل؛ كمكبِر. ومفعُل؛ كمهلك. وبتا التأنيث فيها؛ كمرضاة ومحمِدة ومهلُكة. وضم قلّ ما حمل عن العرب وسياتي حصر ما جاء منه في باب المفعل إن شاء الله.
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما