الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

قراءة في كتاب النصرة لإمام دار الهجرة 4

نظم و شرح الأستاذ : محمدن بن أمد بن أحمدُّ

الأستاذ : محمدن بن امد

الأستاذ : محمدن بن امد

شيوخه وأقرانه…
82- وقد روى شيوخه الأجلا =من علمه أنهلهم وعلا
الشرح: – روى ابن وهب وابن القاسم عن مالك قال: ما أحد ممن نقلت عنه هذا العلم إلا اضطر إلي حتى سألني عن أمر دينه.
83- ومن شيوخ مالك ربيعه=ذو الرأي والمرتبة الرفيعه
84- ونجل عروة هشام الفهِمُ=والشيخ يحيى بن سعيد منهمُ
الشرح:
– هشام بن عروة بن الزبير بن العوام الأسدي من تابعي المدينة المشهورين المكثرين من الحديث أبوه من فقهاء المدينة السبعة سمع منه ومن عمه عبد الله ت: 146هـ.
– يحيى بن سعيد الأنصاري المدني أخذ عن أنس وعلي بن الحسين وعنه مالك وأبو حنيفة، ت 143هـ من أجل شيوخ مالك وأعظمهم عنده.
85- كذا ابن هرمز كذا الزهريُّ=ونافع وملأ مرضي
الشرح:
– ابن هرمز: عبد الرحمن بن كيسان بن الأعرج أخذ عن أبي هريرة وعنه أبو الزناد توفي 117هـ قال مالك جالست ابن هرمز ثلاث عشرة سنة ويروى ست عشرة سنة في علم لم أبثه لأحد من الناس.
– الزهري هو محمد بن مسلم بن شهاب الزهري الحافظ المدني روى عن ابن عمر وابن جعفر وعنه مالك وعطاء بن أبي رباح ويحيى بن سعيد، أحد الأئمة الأعلام ت: 125هـ.
– هو نافع بن أبي نعيم القارئ قرأ مالك عليه القرآن وروى هو عن مالك، ونافع مولى ابن عمر أيضا من شيوخ مالك وسبق التعريف به.
86- وللإمام مالك أقران=ومنهمُ حماد والنعمان
الشرح:
– حماد بن زيد العلامة الحافظ الثبت أبو إسماعيل الأزدي سمع من أنس وابن سيرين وعمرو بن دينار وأيوب السختياني وغيرهم مولده سنة 98 ومات في سنة 179.
– أبو حنيفة النعمان بن ثابت ولد في مدينة الكوفة سنة 80 وتوفي 11 جمادى الأولى 150هـ أحد الأئمة الأربعة من التابعين أخذ عن كبار العلماء والحفاظ ويعتبر حماد بن أبي سليمان شيخه، من أشهر تلاميذه أبو يوسف ومحمد بن الحسن.

87- والليث والثوري والأوزاعي=وابن عيينة طويل الباع
الشرح:
– الليث بن سعد عالم الديار المصرية ولد سنة 94هـ أخذ عن ابن شهاب الزهري وعطاء بن أبي رباح وابن مليكة وغيرهم قال أبو نعيم: كان الليث رحمه الله فقيه مصر ومحدثها ورئيسها ومجتهدها، قال ابن وهب لولا مالك والليث لضل الناس، وقال ابن سعد: استقل الليث بالفتوى وكان ثقة كثير الحديث سريا من الرجال سخيا له ضيافة ت 175هـ.
– الثوري: هو سفيان بن سعيد الثوري أبو عبد الله الكوفي روى عن الأعمش وحماد وعنه ابن المهدي وابن المبارك وابن القطان أحد الأئمة الأعلام ت 161هـ.
– الأوزاعي: عبد الرحمن بن عمر الشامي الفقيه روى عن إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وعطاء وقتادة ونافع مولى ابن عمر وعن مالك والثوري: ثقة إمام أهل الشام ت 157هـ.
– ابن عيينة: سفيان بن عيينة الهلالي الكوفي روى عن عبد الملك بن عمير والزهري وعنه ابن حنبل وابن معين أجمع الحفاظ على ضبطه وإمامته في الحديث ت 198هـ.

88- والشافعيُّ أخذُه عنه اشتهر=والعتقي وابن وهب الأغر
الشرح:
– ابن وهب: عبد الله بن مسلم القرشي مولى عبد الرحمن بن يزيد العمري روى عن أربعمائة عالم منهم مالك والليث وعنه أصبغ وسحنون وتفقه في مذهب مالك وصحبه عشرين سنة ت 197هـ.
89- واليحيوان ومطرف الذي=هو ابن أخت للإمام الجهبذ
الشرح:
– اليحيوان هما: يحيى بن عبد الله (ابن بكير) القرشي المخزومي مولاهم الحافظ روى عن مالك وعنه البخاري ومسلم ت 231هـ.
– ويحيى بن يحيى الليثي الأندلسي القرطبي رئيس علماء الأندلس أخذ الموطأ عن مالك وروايته هي أشهر الروايات وسمع من ابن وهب وابن القاسم وسمع أبناؤه منه وتفقه به جم لا يحصى توفي: 224هـ.
– ومطرف بن عبد الله بن سليمان بن يسار مولى ميمونة وأحد الفقهاء السبعة وأخذ مطرف عن مالك وهو ابن أخته وصحبه سبع عشرة سنة روى عنه البخاري ومسلم ت 231هـ.
-90 ومنهم كاتبه حبيب= والقعنبي العالم الأريب
الشرح:
– حبيب بن أبي حبيب أبو محمد المصري المتوفى 218هـ.
– القعنبي عبد الله بن مسلمة بن قعنب التميمي الحارثي أخذ عن مالك وكان ممن يلي مالكا حين يحدث أخرج له البخاري ومسلم واختار أبو داود روايته للموطأ. توفي 221هـ.
– عبد الله بن نافع مولى بني مخزوم مفتي المدينة بعد مالك صحبه أربعين سنة قال أشهب: ما حضرت لمالك مجلسا إلا وابن نافع حاضر وسماعهما مقرون في العتبية فهما القرينان توفي: 186هـ.
أشهب: اسمه مسكين بن عبد العزيز العتيبي العامري المصري روى عن مالك والليث وعنه سحنون، قال الشافعي: ما رأيت أفقه من أشهب، وإليه انتهت رئاسة العلم بمصر بعد ابن القاسم، ت 204هـ.
91- وضم نجل نافع لأشهب =ولست بالمحصي لهذي النخب
الشرح:
– عبد الله بن نافع مولى بني مخزوم مفتي المدينة بعد مالك صحبه أربعين سنة قال أشهب: ما حضرت لمالك مجلسا إلا وابن نافع حاضر وسماعهما مقرون في العتبية فهما القرينان توفي: 186هـ.
أشهب: اسمه مسكين بن عبد العزيز العتيبي العامري المصري روى عن مالك والليث وعنه سحنون، قال الشافعي: ما رأيت أفقه من أشهب، وإليه انتهت رئاسة العلم بمصر بعد ابن القاسم، ت 204هـ.

92- أبناؤه محمد ويحيى = فاطمة قد أشبهوه رأيا
93- روى الأخيران عن الإمام = موطأ الحديث والأحكام

 

 

تعليق واحد

  1. بارك الله فيكم وجزاكم خير الجزاء.