الثلاثاء , 20 أكتوبر 2020

الدرس الرابع عشر / لامية الأفعال مع احمرار ابن زين

درسنا اليوم هو الدرس الرابع عشر من : سلسلة دروس لامية الأفعال مع احمرار الحسن ابن زين.لامية الأفعال

إعداد الأستاذ : عبد الله بن محمدن بن أحمدُّ,
ما شاء الله لا قوة إلا بالله الله المستعان
تقدم الكلام في درسنا الماضي على بعض أقسام ماضي فعل الحلقي وشرع هنا في الكلام على أقسام غير الحلقي منه وهو على اقسام ستة أولها التثليث قال الحسن ول زين
وقد يثلث ذا أيضا: أنست بهـــا == وفي المضارع ما في الماض قد حصلا
يعني أن فعَل غير الحلقي تارة يكون ماضيه مثلثا ويكون مضارعه كذالك أي بالتثليث فالضم في مضارعه لكون ماضيه فعُل إذ ليس في مضارعها إلا الضم كما تعلم, أو لكونه من باب نصر ينصر,والفتح لكسر العين, في ماضيه,كفرح يفرح والكسر لكون الماضي من باب ضرب يضرب ,
قال في الطرة: وقد يثلث ذا أيضا كالحلقي. أنست بها (ومن المثلث: أنستْ هي فهي آنسة). وخثر وعثر وقنط.
وفي المضارع من التثليث ما في الماضـي منه قد حصلا طورا كآتي الأربعة؛ لكون مفتوحها كضرب بالكسر والضم لفعُل بالضم أو لكونه من باب نصر
اما القسم الثاني فهو ما كان مثلث الماضي و مضارعه مثنى بالضم والفتح, فالفتح لفعِل بالكسر كفرح والضم لفعُل بالضم أو لكونه من باب نصر,وإليه أشار بقوله :
طورا وطورا يثنى فتح أوسطه == بالضـم لا ترفـثـــن وانقب إذا ســـــفــــــــلا
قال في الطرة :
طورا كآتى الأربعة لكون مفتوحها كضرب وطورا يثنى فتح أوسطه بالضم ولا كسر فيه؛ لكون مفتوحه كنصر، كـ: لا ترفثـن وانقب إذا سفلا يسفل، وآتي أمر فهو أمير وعَند فهو عنيد، وقذر وكدر ومضر ونضر وخمص ورفق وعمقت وكمل.
اما القسم الثالث منه فهو ماكان في ماضيه الضم والفتح فقط ,وليس في مضارعه إلا الضم, على أنه فعُل أوأنه من باب نصر ينصر,وإليه أشاربقوله
وقد تعاقب فتح العين ضمتها ==ويمكث الضم في الآتي …..
والقسم الرابع من اقسام فعل غير الحلقي هو ما كان في ماضيه كما تقدم الضم والفتح لكن مضارعه هذه المرة بالكسر مع الضم بدل الفتح, فالضم لفعُل والكسر لكون فعل من باب ضرب يضرب وإليها أشاربقوله:
…..وقد عقـلا.
بالضم والكسر لا تحقر وعز، وإن == يكسر مع الفتح ذا الماضي فقد جعلا
قال في طرة البيت
وقد تعاقب فتح العين ضمتها في الماضي، وحينئذ إما أن يكون مفتوحه كنصر، فـيمكث الضم في الآتي كمكث ورسب: غاص، وبرد الماء وجمد المائع وكسد ومجد وعجزتْ وملس وغمض: خفِي، وضعف , ونسك وذبل النبت وعبل فهو عبْل وحرنتْ وحسن الوجه وسكن فهو مسكين إذا أسكنه الفقر و إما أن يكون كضرب، وهو قوله: قد عقل بالضم والكسر، كآتي حقر: ذل، فيقال:لا تحقر، وعز تتميم، وآتي أي مضارع حمشت ساقه: دقت، ونتن ريحه: خبث
والله تعالى أعلم ,وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه وسلم تسليم