الثلاثاء , 21 مايو 2024

الدالية “مديحية” | العلامة محمذن بن علي الأبهمي

بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على نبيه الكريم الدالية

سننشر لكم اليوم 69 بيتا من القصيدة المعروفة بالدالية ، على أن نكمل لكم بقيتها في الاسبوع المقبل  إن شاء الله تعالى.

و الدالية : هي قصيدة مديحية للعلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني ، تقارب أبياتها الأربعمائة .

 

1. صَلاَةٌ وتَسْلِيمٌ عَلَى دَوْحَةِ المَجْدِ == أَبِي القَاسِم الهَادِي إلَى سُّنَّةِ المَهْدِي
2. صَلاَةٌ وتَسْلِيمٌ عَلَيْهِ وَآَلِـــــــــــــــــــهِ == وأَصْحَابِهِ أُسْـدِ المُكَافَحَةِ الْـــــــــــــــــوُرْدِ
3. سَقَى اللهُ بِالمَيْمُونِ لا الجَرَع الكُبْدِ == مَنَازِلَ قَدْ أَقْوَيْنَ مُرْتَجِسَ الرَّعْــــــــــدِ
4. وَأَسْقَى بِريعِ الوَهْدِ مَغْنًى عَهِدْتُــهُ == بِسَمْرَاءَ مَأْهُولاً عَفَا رَسْمُهُ بَعْدِي
5. تَجَاوِيد جَوْنٍ يَسْتَهِـلُّ رَبَابُـــــــــهَا ==تُدَبِّجُ مُغْبَرَّ البِقَــــاعِ بِلاَ وَعْــــــــــــدِ
6. إِلَى الجَفْرِ مِنْ مَاءِ الجُذَيْعِ إِلى اللِّوَى == مِن انْبَنْبَ فَالأَنْقَاءِ مِنْ رَمْلَةِ الْقَهْدِ
7. بِلاَدٌ بِهَا عَقَّ الشَّبَابُ تَمَائمِــــــــي == وَأَوَّلُ أَرْضٍ مَسَّ تُرْبَتَهَا جِلْــــــــدِي
8. مَنازِلُ مَا هَاجَتْ مَنَـازِلُ قَبْلَـهَـا==عَلَى الصَّبِّ مَا هَاجَتْ عَلَى قِدَم العَهْـدِ
9. عَهِدْنَا بِهَا بِيضاً أَوَانِسَ خُــرَّداً == يُمَنِّينَ في هَزْلٍ ويُخْلِفْنَ في جِـــــــــــــــــــــــدِّ
10. يُسَفِّهْنَ مِنْ ذِي الحِلْمِ رَاجِحَ حِلْمِهِ ==وَمَا سَفَّهَ الأَحْـلاَمَ كَالْكَاعِبِ الرُّؤْدِ
11. يُقَتِّلْنَنَــا عَمْداً بِمُرَّانِ طَرْفِهَـــــــــا ==وَفيِ شَرْعِهِنَّ العَفْوُ عَنْ قَاتِلِ العَمْدِ
12. وَفِيهِنَّ مِكْسَالٌ عَزِيزٌ مَنَالُهَـــــــــا==تَفُوحُ بِمَدْوُوفٍ مِن المِسْكِ والرَّنْــدِ
13. كَأَنَّ غَزالَ الرَّمْلِ نِيطَتْ عُقُودُهَـــا== عَلَيْهِ ومَا الخَدُّ المُوَرَّدُ كَالخَـــــــــدِّ
14. وَلِيثَتْ بُرُودُ العَصْبِ مِنْهَا عَلَى نَقًى== مِنَ الرَّمْلِ بِالدَّهْنَاءِ أوْ عَالِجٍ فَـرْدِ
15. أَجُرُّ إِلَيْهَا ذَيْلَ عَفٍّ عَنِ الخَنَـــــــــــا== عَلِيمٍ بِرَمِّ الوَصْلِ مِنْهَا عَلَى الصَّـدِّ
16. فَأَضْحَتْ مَغَانِيهَا وُحُوشاً مَخَارِقـاً ==لِمُؤْتَفِكَاتِ الهُوجِ والعَارِضِ المَحْـــدِي
17. وَإِنِّي وَعَيْنِي إِنْ نَزَفْتُ غُرُوبَهـــــــــا== عَلَى مَرْبَعِ المَيْمُونِ قِلْدًا على قِلْـــدِ
18. فَلَسْتُ بِقَاضٍ بَعْدَ سَمْرَاءَ حَقَّــــهُ==وَلاَ حَقَّ مُصْطَافٍ عَلَى رِيعِ ذِي الوَهْـــدِ
19. أَقَمْنَا بِهَا والدَّهْرُ حِلْفُ غَضَـــــارَةٍ == وبُرْجُ الأَمَانِي شَمسُه جارةُ السَّعْـــدِ
20. وصَحْبِي مَشَابِيبٌ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ ==صَفَائِحُ شَافَتْهَا صَيَاقِلَةُ الهِنْــــــــــدِ
21. أُسَاقِيهمُ كَأْسَ الصَّحِيحِ مِزَاجُــــه== خلائقُ كالجِرْالِ، مِنْ كَرْمِ رَاوَنْـــدِ
22. وإنْ أَخَذُوا كَأْسَ القَرِيضِ تَنَافَسَتْ ==قَوَافِيهِ مَنْ تُهْدَى لَهُ وَالَّذِي يُهْـــــــــدِي
23. تَفُكُّ عَوِيصَاتِ المُعَمَّى فُهُومُهُــــمْ== إِذَا كَلَّ عَنْهَا كُلُّ ثِقْفٍ مِن المُرْدِ
24. ورَاضَتْ صِعَابَ العِلْمِ مِنْهُمْ قَرَائِحٌ ==لَهَا مَنْهَلٌ مِنْ مَائِهِ سَلْسَلُ الــوِرْدِ
25. ولَمْ يُلْهِهِمْ كَسْبُ العُلُومِ عَن التُّقَى== وَلاَ خَوْفُ رَبِّ العَرْشِ عَنْ مَكْسَبِ الحَمْدِ
26. أَكَارِمُ وُقْرٌ لاَ تُحَلُّ حُبَاهُـــــــــــــمُ ==إِذَا الْحِلْمَ غَالَتْ سَوْرَةُ الحَــادِثِ الإِدِّ
27. وَعِنْدَ الوَفَا بِالْعَهْدِ أَوْفَى مِن الَّذِي== تَحَصَّنَ فيِ تَيْمَاءَ بِالأَبْلَقِ الْفَـــــرْدِ
28. فَمِنْ طِيبِ ذاكَ العَصْرِ طَابَتْ رُبُوعُهُ== وَطَابَ الهَوَى فِيهِنَّ بالقَصْرِ وَالمَــــدِّ
29. وَإِنِّي عَلَى طُولٍ مِنَ الْعَهْدِ قَائِـــــــــــــــلٌ == سَقَى اللهُ ذَاكَ الْعَهْدَ مُنْهَمِرَ الْعَـهْدِ
30. ألا عَدِّ عَنْ عَصْرٍ تَوَلَّى نَعِيمُـــــــــــــــــــهُ ==وَعَمَّا جَنَتْهُ النَّفْسُ فيِ غَيِّهَا عَـــــــــــدِّ
31.وسُنَّ كَلِيلَ الفِكْرِ إنْ كُنْتَ رَائِمـــاً ==لِشَيْمِ بُرُوقِ اليُمنِ مِنْ طَالِعِ السَّعْـدِ
32.غَرِضْتُ وَمَا هَاجَ التَّذَكُّرُ لِي وَجْدِي ==وَلاَ دَارُ جُمْلٍ بِالشُّرَيْفِ وَلاَ هِنْــــدِ
33.وَلاَ أَنْ بَكَتْ وَرْقَاءُ يَوْماً هَدِيلَهَــــــــــــــا ==وتُسْعِدُها وُرْقٌ عَلَى وَارِقٍ مَـــــــــــــأْدِ
34.وَلاَ لِحُمُولٍ قَدْ تَوَلَّتْ جِمَالُهَـــــــــا ==تَحَمَّلْنَ مِنْ أَكْنَافِ صَارَةَ أوْ رَقْــــدِ
35.عَلَيْهِنَّ حُورٌ كَالْمَهَا مُسْتَرَادُهَا == -بِحَوْضَى- نَضِيرُ الرَّبْلِ أَوْ يَانِعُ المَرْدِ
37.وَلَكِنْ لإِكْسِيرِ الْوُجُودِ وَسِــــــــرِّهِ == وَمَنْ أُزْلِفَتْ مِنْ يُمْنِهِ جَنَّةُ الْخُلْــــدِ
38.سَرَا نُورُهُ لَيْلَ الجَهَالَةِ فَانْجَلَـى ==وَأَشْدُدْ بِهِ مِنْ مُظْلِمٍ قَبْلُ مُرْبَـــــــــــدِّ
39.نَمَتْهُ فُرُوعٌ مِنْ لُؤَيِّ بْنِ غَالِــــبٍ ==غَذَتْهَا ثُدِيُ المَجْدِ جَدًّا إلى جَــــــــــــــدِّ
40.ثُدِيُ عَفَافٍ مِنْ هِلاَلِ بْنِ فَالِجٍ ==وَسَلْمَى بَنِي النَّجَارِ بُحْبُوحَةِ الأَزْدِ
41.ودُرَّةِ بَيْتِ العِزِّ عَمْرِو بْنِ عَائِذٍ ==وزُهْرةَ أهلِ المَجْدِ والحَسَبِ الصَّــــرْدِ
42.لَدُنْ سَجَدَ الأَمْلاَكُ طَوْعاً لِآَدَمٍ == سَنَا نُورِهِ يَسْرِى مِن الزَّوْجِ لِلْفَــــــــــرْدِ
43.فَنَالُوا عُلاً مِنْ حَمْلِ نُورٍ تَبَذَّخَــــتْ == بِهِ النَّاسُ قَيْسٌ وَالْعُمُــومُــــةُ مِـــــنْ أَدِّ
44.وَنَالَتْ هَذَيْلٌ مِنْهُ مَجْداً وَأَصْبَحَتْ==بَنُو أَسَدٍ تَبْأَى بِهِ أَيَّمَا مَجْــــــــــــــــــــــــــدِ
45.حَيِىٌ كَرِيمٌ ذُو أَنَاةٍ مُحُافِــــــظٌ ==عَلَى أَمْرِ رَبِّ الْعَرْشِ فيِ الْقُرْبِ وَالْبُعْدِ
46.وَسِيَّانِ فيِ الإِرْشَادِ لِلْحَقِّ عِنْدَهُ==أَدَانِي قُرَيْشٍ وَالْعَمَائِرُ مِنْ نَـهْـــــــــــــــــــدِ
47.يَحُوطُ قُلُوبَ الْكُلِّ عَنْ كُلِّ فِتْنَةٍ == وَيَأْخُذُ مِنْهُ الْعَفْوَ حِرْصاً عَلَى الرُّشْدِ
48.وَإِنْ جَاءَهُ ذُو حَاجَةٍ يَنْقَلِبْ بِهَـــــــــا==وَإِلاَّ فَمَيْسُورٌ مِن الْقَوْلِ فيِ الــــــــــــــــــــــرَّدِّ
49.حَمِدْنَا لَهُ الرَّحْمَنَ إِذْ خَصَّنَا بِهِ ==وَمُولِي لِوَاءِ الْحَمْدِ أَجْدَرُ بِالْحَمْـدِ
50.وَأَبْدَأ بِالإِيمَانِ مِنَّا فَعَلَّــــــــــــــــــــــهُ == مُعِيدٌ بِرِضْوَانٍ كَمَا أَنَّهُ المُبْــــــــــدِي
51.أَتَانَا بِهَا بَيْضَاءَ تَزْهَرُ سَمْحَـــــــةً == فَلَمْ نُلْقِ فِيهَا بِالْمَنِيحِ وَلاَ الْوَغْـــــدِ
52.وَأَسْدَى إِلَيْنَا نِعْمَةً لَمْ يُوَازِهَــــــــــا ==مَدَى الحَمْدِ مِنْهَا نِعْمَةُ الحَمْدِ لِلْمُسْدِي
53.مَنْ اخْتُصَّ بِالإِسْرَاءِ بِالجِسْمِ يَقْظَةً == وَبِالرُّوحِ نَوْماً قَبْلَ ذَاكَ وَمِنْ بَعْـــــــــــــدِ
54.فَسُبْحَانَ مَنْ أَسْرَى بِهِ لاِصْطِفَائِهِ ==وَأَوْحَى الَّذِي أَوْحَى إِلَى ذَلِكَ الْعَبْدِ
55.وَأَعْلَنَ مِنْ أَجْبَالِ فَارَانَ أمْــــــــــــــــرَهُ ==وَأَيَّدَهُ بِالـرُّوحِ نُورٍ بِهِ يَهْــــــــــــــــــــــــــــدِي
56.تَلَذُّ مَثَانِيهِ المَسَامِعُ لاَ كَمَــــــــــــــــا ==تَلَذُّ مَثَانِي الزِّيرِ وَالْبَمِّ وَالْفَــــــــــــــــــرْدِ
57.كَفَاكَ بِأَدْنَى مُعْجِزٍ مِنْهُ مُفْحِماً==مَصَاقِعَ مَنْ نَاوَاهُ مِنْ قَوْمِهِ اللُّـــــــــــدِّ
58.وَأَدْنَاهُ عِنْدَ المِلْحِ أَقْصَرُ سُــــــــــــــــورةٍ== أَوِ القَدْرُ يُنْشِي مِثْلَه النِّدُّ لِلنِّــــــــــــــدِّ
59.وَفِيهِ خِلاَفٌ: قِيلَ:فيِ الطَّوْقِ مِنْهُمُ ==وَقَدْ صُرِفُوا، أَوْ: لاَ، فَمَا مِصْقَعٌ يُمْـدِي
60.عَلَى كُلِّ قَوْلٍ: أَعْجَزَ اللُّسْنَ مِثْلُهُ==وأَخْزَتْ لُجَيْمَ النُّوكَ مَخْرَفَةُ الْوَغْــــدِ
61.وَيَكْفِيكَ إِرْهَاصُ النُّبُوءَةِ قَبْلَـــــهَا==وَمَوْلِدُهُ طِفْلاً يُقَلَّبُ فيِ المَهْـــــــــــــــــــــــــــدِ
62.وَمَا عَايَنَتْ عِنْدَ الرَّضَاعِ مِن آَيَــــةٍ== عَلَى الصِّدْقِ والتَّأْيِيدِ أُخْتُ بَنِي سَعْدِ
63.وَمَا عَايَنَ الأَتْرَابُ مِنْ شَقِّ صَـــــــــدْرِهِ== وَيَا حَبَّذَا تِرْبُ المَكَارِمِ مِنْ رِئْـــــــــــــــدِ
64.وعُنْوَان مَا فيِ الطَّسْتِ إذْ شُقَّ صَدْرُه==وأَوْدَعَهُ مَا مِنْ ضَرَائِبِهِ يُبْــــــــــــــــدِي
65.وَمَا شَاهَدَتْ عِنْدَ الزَّوَاجِ خَدِيجَــةٌ==وَتَسْخِيرُ إِظْلاَلِ الَغَمَامِ مَعَ الْعَــــبْـــــــــــــدِ
66.وَمَا بَعْدُ مِنْ آَيٍ أُلِمُّ بِبَعْضِهَـــــــــــــــا==وَعَنْ غَيْضِ ذَاكَ الْفَيْضِ عَارِضَتِي تَكْدِي
67.وَمَا جَاءَ فيِ الذِّكْرِ الحَكِيمِ مُـنَزَّلاً==وَمَا قَدْ رَوَى الْوَصَّافُ هِنْدٌ أَبُو هِــنْــــــــــــدِ
68.فَمَاَ يَبْلُغُ المنْثُورُ والشِّعْرُ هَلْهَـــــــــــــــــــــــــلا ==وَلَيْسَ يُقَاسُ النَّاسُ بِالْوَاحِدِ الْفَرْدِ
69.وقَبْلَ مَجِيءِ الوَحْيِ رِيضَ عَلَى التُّقَى==وبَذْلِ النَّدى والحِلْمِ والبِرِّ والزُّهْـــدِ

 

شاهد أيضاً

ندوة تحت عنوان “نصرة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم”

نظم المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يرأسه الشريف الإمام الشيخ …