الأربعاء , 28 أكتوبر 2020

الدالية “مديحية” | العلامة محمذن بن علي الأبهمي

بسم الله الرحمن الرحيم و صلى الله على نبيه الكريم الدالية

سننشر لكم اليوم 69 بيتا من القصيدة المعروفة بالدالية ، على أن نكمل لكم بقيتها في الاسبوع المقبل  إن شاء الله تعالى.

و الدالية : هي قصيدة مديحية للعلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني ، تقارب أبياتها الأربعمائة .

 

1. صَلاَةٌ وتَسْلِيمٌ عَلَى دَوْحَةِ المَجْدِ == أَبِي القَاسِم الهَادِي إلَى سُّنَّةِ المَهْدِي
2. صَلاَةٌ وتَسْلِيمٌ عَلَيْهِ وَآَلِـــــــــــــــــــهِ == وأَصْحَابِهِ أُسْـدِ المُكَافَحَةِ الْـــــــــــــــــوُرْدِ
3. سَقَى اللهُ بِالمَيْمُونِ لا الجَرَع الكُبْدِ == مَنَازِلَ قَدْ أَقْوَيْنَ مُرْتَجِسَ الرَّعْــــــــــدِ
4. وَأَسْقَى بِريعِ الوَهْدِ مَغْنًى عَهِدْتُــهُ == بِسَمْرَاءَ مَأْهُولاً عَفَا رَسْمُهُ بَعْدِي
5. تَجَاوِيد جَوْنٍ يَسْتَهِـلُّ رَبَابُـــــــــهَا ==تُدَبِّجُ مُغْبَرَّ البِقَــــاعِ بِلاَ وَعْــــــــــــدِ
6. إِلَى الجَفْرِ مِنْ مَاءِ الجُذَيْعِ إِلى اللِّوَى == مِن انْبَنْبَ فَالأَنْقَاءِ مِنْ رَمْلَةِ الْقَهْدِ
7. بِلاَدٌ بِهَا عَقَّ الشَّبَابُ تَمَائمِــــــــي == وَأَوَّلُ أَرْضٍ مَسَّ تُرْبَتَهَا جِلْــــــــدِي
8. مَنازِلُ مَا هَاجَتْ مَنَـازِلُ قَبْلَـهَـا==عَلَى الصَّبِّ مَا هَاجَتْ عَلَى قِدَم العَهْـدِ
9. عَهِدْنَا بِهَا بِيضاً أَوَانِسَ خُــرَّداً == يُمَنِّينَ في هَزْلٍ ويُخْلِفْنَ في جِـــــــــــــــــــــــدِّ
10. يُسَفِّهْنَ مِنْ ذِي الحِلْمِ رَاجِحَ حِلْمِهِ ==وَمَا سَفَّهَ الأَحْـلاَمَ كَالْكَاعِبِ الرُّؤْدِ
11. يُقَتِّلْنَنَــا عَمْداً بِمُرَّانِ طَرْفِهَـــــــــا ==وَفيِ شَرْعِهِنَّ العَفْوُ عَنْ قَاتِلِ العَمْدِ
12. وَفِيهِنَّ مِكْسَالٌ عَزِيزٌ مَنَالُهَـــــــــا==تَفُوحُ بِمَدْوُوفٍ مِن المِسْكِ والرَّنْــدِ
13. كَأَنَّ غَزالَ الرَّمْلِ نِيطَتْ عُقُودُهَـــا== عَلَيْهِ ومَا الخَدُّ المُوَرَّدُ كَالخَـــــــــدِّ
14. وَلِيثَتْ بُرُودُ العَصْبِ مِنْهَا عَلَى نَقًى== مِنَ الرَّمْلِ بِالدَّهْنَاءِ أوْ عَالِجٍ فَـرْدِ
15. أَجُرُّ إِلَيْهَا ذَيْلَ عَفٍّ عَنِ الخَنَـــــــــــا== عَلِيمٍ بِرَمِّ الوَصْلِ مِنْهَا عَلَى الصَّـدِّ
16. فَأَضْحَتْ مَغَانِيهَا وُحُوشاً مَخَارِقـاً ==لِمُؤْتَفِكَاتِ الهُوجِ والعَارِضِ المَحْـــدِي
17. وَإِنِّي وَعَيْنِي إِنْ نَزَفْتُ غُرُوبَهـــــــــا== عَلَى مَرْبَعِ المَيْمُونِ قِلْدًا على قِلْـــدِ
18. فَلَسْتُ بِقَاضٍ بَعْدَ سَمْرَاءَ حَقَّــــهُ==وَلاَ حَقَّ مُصْطَافٍ عَلَى رِيعِ ذِي الوَهْـــدِ
19. أَقَمْنَا بِهَا والدَّهْرُ حِلْفُ غَضَـــــارَةٍ == وبُرْجُ الأَمَانِي شَمسُه جارةُ السَّعْـــدِ
20. وصَحْبِي مَشَابِيبٌ كَأَنَّ وُجُوهَهُمْ ==صَفَائِحُ شَافَتْهَا صَيَاقِلَةُ الهِنْــــــــــدِ
21. أُسَاقِيهمُ كَأْسَ الصَّحِيحِ مِزَاجُــــه== خلائقُ كالجِرْالِ، مِنْ كَرْمِ رَاوَنْـــدِ
22. وإنْ أَخَذُوا كَأْسَ القَرِيضِ تَنَافَسَتْ ==قَوَافِيهِ مَنْ تُهْدَى لَهُ وَالَّذِي يُهْـــــــــدِي
23. تَفُكُّ عَوِيصَاتِ المُعَمَّى فُهُومُهُــــمْ== إِذَا كَلَّ عَنْهَا كُلُّ ثِقْفٍ مِن المُرْدِ
24. ورَاضَتْ صِعَابَ العِلْمِ مِنْهُمْ قَرَائِحٌ ==لَهَا مَنْهَلٌ مِنْ مَائِهِ سَلْسَلُ الــوِرْدِ
25. ولَمْ يُلْهِهِمْ كَسْبُ العُلُومِ عَن التُّقَى== وَلاَ خَوْفُ رَبِّ العَرْشِ عَنْ مَكْسَبِ الحَمْدِ
26. أَكَارِمُ وُقْرٌ لاَ تُحَلُّ حُبَاهُـــــــــــــمُ ==إِذَا الْحِلْمَ غَالَتْ سَوْرَةُ الحَــادِثِ الإِدِّ
27. وَعِنْدَ الوَفَا بِالْعَهْدِ أَوْفَى مِن الَّذِي== تَحَصَّنَ فيِ تَيْمَاءَ بِالأَبْلَقِ الْفَـــــرْدِ
28. فَمِنْ طِيبِ ذاكَ العَصْرِ طَابَتْ رُبُوعُهُ== وَطَابَ الهَوَى فِيهِنَّ بالقَصْرِ وَالمَــــدِّ
29. وَإِنِّي عَلَى طُولٍ مِنَ الْعَهْدِ قَائِـــــــــــــــلٌ == سَقَى اللهُ ذَاكَ الْعَهْدَ مُنْهَمِرَ الْعَـهْدِ
30. ألا عَدِّ عَنْ عَصْرٍ تَوَلَّى نَعِيمُـــــــــــــــــــهُ ==وَعَمَّا جَنَتْهُ النَّفْسُ فيِ غَيِّهَا عَـــــــــــدِّ
31.وسُنَّ كَلِيلَ الفِكْرِ إنْ كُنْتَ رَائِمـــاً ==لِشَيْمِ بُرُوقِ اليُمنِ مِنْ طَالِعِ السَّعْـدِ
32.غَرِضْتُ وَمَا هَاجَ التَّذَكُّرُ لِي وَجْدِي ==وَلاَ دَارُ جُمْلٍ بِالشُّرَيْفِ وَلاَ هِنْــــدِ
33.وَلاَ أَنْ بَكَتْ وَرْقَاءُ يَوْماً هَدِيلَهَــــــــــــــا ==وتُسْعِدُها وُرْقٌ عَلَى وَارِقٍ مَـــــــــــــأْدِ
34.وَلاَ لِحُمُولٍ قَدْ تَوَلَّتْ جِمَالُهَـــــــــا ==تَحَمَّلْنَ مِنْ أَكْنَافِ صَارَةَ أوْ رَقْــــدِ
35.عَلَيْهِنَّ حُورٌ كَالْمَهَا مُسْتَرَادُهَا == -بِحَوْضَى- نَضِيرُ الرَّبْلِ أَوْ يَانِعُ المَرْدِ
37.وَلَكِنْ لإِكْسِيرِ الْوُجُودِ وَسِــــــــرِّهِ == وَمَنْ أُزْلِفَتْ مِنْ يُمْنِهِ جَنَّةُ الْخُلْــــدِ
38.سَرَا نُورُهُ لَيْلَ الجَهَالَةِ فَانْجَلَـى ==وَأَشْدُدْ بِهِ مِنْ مُظْلِمٍ قَبْلُ مُرْبَـــــــــــدِّ
39.نَمَتْهُ فُرُوعٌ مِنْ لُؤَيِّ بْنِ غَالِــــبٍ ==غَذَتْهَا ثُدِيُ المَجْدِ جَدًّا إلى جَــــــــــــــدِّ
40.ثُدِيُ عَفَافٍ مِنْ هِلاَلِ بْنِ فَالِجٍ ==وَسَلْمَى بَنِي النَّجَارِ بُحْبُوحَةِ الأَزْدِ
41.ودُرَّةِ بَيْتِ العِزِّ عَمْرِو بْنِ عَائِذٍ ==وزُهْرةَ أهلِ المَجْدِ والحَسَبِ الصَّــــرْدِ
42.لَدُنْ سَجَدَ الأَمْلاَكُ طَوْعاً لِآَدَمٍ == سَنَا نُورِهِ يَسْرِى مِن الزَّوْجِ لِلْفَــــــــــرْدِ
43.فَنَالُوا عُلاً مِنْ حَمْلِ نُورٍ تَبَذَّخَــــتْ == بِهِ النَّاسُ قَيْسٌ وَالْعُمُــومُــــةُ مِـــــنْ أَدِّ
44.وَنَالَتْ هَذَيْلٌ مِنْهُ مَجْداً وَأَصْبَحَتْ==بَنُو أَسَدٍ تَبْأَى بِهِ أَيَّمَا مَجْــــــــــــــــــــــــــدِ
45.حَيِىٌ كَرِيمٌ ذُو أَنَاةٍ مُحُافِــــــظٌ ==عَلَى أَمْرِ رَبِّ الْعَرْشِ فيِ الْقُرْبِ وَالْبُعْدِ
46.وَسِيَّانِ فيِ الإِرْشَادِ لِلْحَقِّ عِنْدَهُ==أَدَانِي قُرَيْشٍ وَالْعَمَائِرُ مِنْ نَـهْـــــــــــــــــــدِ
47.يَحُوطُ قُلُوبَ الْكُلِّ عَنْ كُلِّ فِتْنَةٍ == وَيَأْخُذُ مِنْهُ الْعَفْوَ حِرْصاً عَلَى الرُّشْدِ
48.وَإِنْ جَاءَهُ ذُو حَاجَةٍ يَنْقَلِبْ بِهَـــــــــا==وَإِلاَّ فَمَيْسُورٌ مِن الْقَوْلِ فيِ الــــــــــــــــــــــرَّدِّ
49.حَمِدْنَا لَهُ الرَّحْمَنَ إِذْ خَصَّنَا بِهِ ==وَمُولِي لِوَاءِ الْحَمْدِ أَجْدَرُ بِالْحَمْـدِ
50.وَأَبْدَأ بِالإِيمَانِ مِنَّا فَعَلَّــــــــــــــــــــــهُ == مُعِيدٌ بِرِضْوَانٍ كَمَا أَنَّهُ المُبْــــــــــدِي
51.أَتَانَا بِهَا بَيْضَاءَ تَزْهَرُ سَمْحَـــــــةً == فَلَمْ نُلْقِ فِيهَا بِالْمَنِيحِ وَلاَ الْوَغْـــــدِ
52.وَأَسْدَى إِلَيْنَا نِعْمَةً لَمْ يُوَازِهَــــــــــا ==مَدَى الحَمْدِ مِنْهَا نِعْمَةُ الحَمْدِ لِلْمُسْدِي
53.مَنْ اخْتُصَّ بِالإِسْرَاءِ بِالجِسْمِ يَقْظَةً == وَبِالرُّوحِ نَوْماً قَبْلَ ذَاكَ وَمِنْ بَعْـــــــــــــدِ
54.فَسُبْحَانَ مَنْ أَسْرَى بِهِ لاِصْطِفَائِهِ ==وَأَوْحَى الَّذِي أَوْحَى إِلَى ذَلِكَ الْعَبْدِ
55.وَأَعْلَنَ مِنْ أَجْبَالِ فَارَانَ أمْــــــــــــــــرَهُ ==وَأَيَّدَهُ بِالـرُّوحِ نُورٍ بِهِ يَهْــــــــــــــــــــــــــــدِي
56.تَلَذُّ مَثَانِيهِ المَسَامِعُ لاَ كَمَــــــــــــــــا ==تَلَذُّ مَثَانِي الزِّيرِ وَالْبَمِّ وَالْفَــــــــــــــــــرْدِ
57.كَفَاكَ بِأَدْنَى مُعْجِزٍ مِنْهُ مُفْحِماً==مَصَاقِعَ مَنْ نَاوَاهُ مِنْ قَوْمِهِ اللُّـــــــــــدِّ
58.وَأَدْنَاهُ عِنْدَ المِلْحِ أَقْصَرُ سُــــــــــــــــورةٍ== أَوِ القَدْرُ يُنْشِي مِثْلَه النِّدُّ لِلنِّــــــــــــــدِّ
59.وَفِيهِ خِلاَفٌ: قِيلَ:فيِ الطَّوْقِ مِنْهُمُ ==وَقَدْ صُرِفُوا، أَوْ: لاَ، فَمَا مِصْقَعٌ يُمْـدِي
60.عَلَى كُلِّ قَوْلٍ: أَعْجَزَ اللُّسْنَ مِثْلُهُ==وأَخْزَتْ لُجَيْمَ النُّوكَ مَخْرَفَةُ الْوَغْــــدِ
61.وَيَكْفِيكَ إِرْهَاصُ النُّبُوءَةِ قَبْلَـــــهَا==وَمَوْلِدُهُ طِفْلاً يُقَلَّبُ فيِ المَهْـــــــــــــــــــــــــــدِ
62.وَمَا عَايَنَتْ عِنْدَ الرَّضَاعِ مِن آَيَــــةٍ== عَلَى الصِّدْقِ والتَّأْيِيدِ أُخْتُ بَنِي سَعْدِ
63.وَمَا عَايَنَ الأَتْرَابُ مِنْ شَقِّ صَـــــــــدْرِهِ== وَيَا حَبَّذَا تِرْبُ المَكَارِمِ مِنْ رِئْـــــــــــــــدِ
64.وعُنْوَان مَا فيِ الطَّسْتِ إذْ شُقَّ صَدْرُه==وأَوْدَعَهُ مَا مِنْ ضَرَائِبِهِ يُبْــــــــــــــــدِي
65.وَمَا شَاهَدَتْ عِنْدَ الزَّوَاجِ خَدِيجَــةٌ==وَتَسْخِيرُ إِظْلاَلِ الَغَمَامِ مَعَ الْعَــــبْـــــــــــــدِ
66.وَمَا بَعْدُ مِنْ آَيٍ أُلِمُّ بِبَعْضِهَـــــــــــــــا==وَعَنْ غَيْضِ ذَاكَ الْفَيْضِ عَارِضَتِي تَكْدِي
67.وَمَا جَاءَ فيِ الذِّكْرِ الحَكِيمِ مُـنَزَّلاً==وَمَا قَدْ رَوَى الْوَصَّافُ هِنْدٌ أَبُو هِــنْــــــــــــدِ
68.فَمَاَ يَبْلُغُ المنْثُورُ والشِّعْرُ هَلْهَـــــــــــــــــــــــــلا ==وَلَيْسَ يُقَاسُ النَّاسُ بِالْوَاحِدِ الْفَرْدِ
69.وقَبْلَ مَجِيءِ الوَحْيِ رِيضَ عَلَى التُّقَى==وبَذْلِ النَّدى والحِلْمِ والبِرِّ والزُّهْـــدِ