الخميس , 22 فبراير 2024

“الدالية” | العلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني. (4)

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريمالدالية

أخوتي الكرام نواصل معكم القراءة في قصيدة الدالية و هي مديحية للعلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني ، تقارب أبياتها الأربعمائة.

ونكتفي اليوم بأربعين بيتا منها، ابتداء من البيت رقم 137,
137.نَحَلْتَ طُفَيْلَ النُّورِ نُوراً بِوَجْهِهِ==وَحَوَّلْتَهُ لِلسَّوْطِ مِنْ مُحْكَمِ القِدِّ
138.وَمَارَ نُضَارُ الْحُسْنِ فيِ وَجْهِ زَيْنَبٍ==بِرَشِّكَ إِيَّاهُ الرَّبِيبَةِ مِنْ هِنْــــــــــــدِ
139.حَصَبْتَ وُجُوهَ الْقَوْمِ يَوْمَ هَـــــــوَازِنٍ==وَبَدْرٍ فَوَلَّوْا بَعْدَ مَا كَانَ مِنْ حَـرْدِ
140.فَفَرَّتْ بِهِمْ جُرْدُ الْجِيَادِ كَأَنَّهَـــــــا==نَوَافِرُ حَفَّانٍ عَلَى دَوِّهَا تَقْــــــــــــــــدِي
141.وَمَا أَنْجَدَتْهَا نَجْدَةُ الشَّرْخِ مِنْهُـمُ==وَلاَ رَأْيُ مَشْيُوخَائِهَا السَّـادَةِ الدُّرْدِ
142.دَعَا فَكَفَاهُ اللهُ صَوْلَةَ عَامِرٍ==وَأَرْبَدَ فيِ اسْتِنْجَادِ مُرْدٍ عَلَى جُرْدِ
143.فَفَادَ مُغِدًّا عَامِرٌ قَرْمُ عَامِرٍ==وَأَرْبَدُهَا أَوْدَى بِهِ قَاصِفُ الرَّعْـــــدِ
144.وقَصْعَةِ لَحْمٍ صَبَّحَتْكَ فَعَاقَبَــــتْ==لَهَا عَشْرَةٌ عَشْراً إِلىَ اللَّيْلِ عَنْ جَهْدِ
145.مَسَحْتَ عَلَى جُرْحِ الأَغَرِّ فَلَمْ تَزَلْ==لَهُ غُرَّةٌ بَيْضَاءُ كَالشَّيْظَمِ النَّهْــــــــــــدِ
146.وَكَانَ لِقَيْسٍ الجُذَامِيِّ مِثْلُهَا==وَيَشْتَبِهُ النَّعْلاَنِ فيِ الشَّكْلِ وَالْقَدِّ
147.لِعُرْوَةَ وَالمِقْدَادِ بَرَّكْتَ فَاقْتَنَى==مِن الْوَرِقِ المِقْدَادُ وَابْنُ أَبِي الْجَعْدِ
148.وَقَدْ شَابَ مَدْلُوكُ الفِزَارِيُ إِذْ عَسَــــــــــا==وَمَوْضِعُ كَفِّ المُصْطَفَى جِدُّ مُسْوَدِّ
149.وَصَكَّ بِهَا صَدْرَ الَّذِي جُنَّ فَاشْتَفَى==وَثَعَّ بِمِثْلِ الْجَرْوِ مِنْ جَوْفِهِ دُهْــــدِي
150.وَإِذْ مَجَّ فيِ عَيْنٍ شَفَى نَضْحُ مَائِــهَا==أَخَا أُدْرَةٍ أَعْيَتْ عَلَى الْكَيِّ وَالْفَصْدِ
151.وَشَأْنُ سَوَادِ الْبَطْنِ فيِ الجَيْشِ آَيَةٌ==فَكُلٌّ لَهُ قَدْ حَزَّ فِلْذًا مِن الْكَبْــــــــــــــدِ
152.وَفيِ حَجَرِ الأَعْوَافِ يَصْرَعُ سَارِقاً==لِيَأْخُذَهُ أَخْذاً إِذْ أَمْعَنَ فيِ الطَّـــــــــــــــرْدِ
153.وَإِذْ لَمْ تُوَارِ الأَرْضُ جِسْمَ مُحَلِّمٍ==لِدَعْوَتِــــهِ وَارَاهُ رَضْـــــــمٌ مِن الصَّــــــــدِّ
154.وَقَدْ أَمَّنَتْ أُسْكُفَّةُ الْبَابِ إِذْ دَعَـــا==وَأَفْصَحُ مَا تَأْتِي الصَّرِيرُ لَدَى السَّـدِّ
155.وَفَاهَتْ ذِرَاعُ الشَّاةِ بِالسَّمِّ عِنْدَهُ==فَبُشْرَى لِبشْرٍ بِالشَّهَادَةِ فيِ الزَّرْدِ
156.وَلَوْ لَمْ تَكِلْ بِنْتُ الْعَتِيقِ الَّذِي حَوَى==لَهَا الرَّفُّ لَمْ يَنْفَدْ بِأَكْلٍ وَلاَ رَفْـــــــدِ
157.وَقَدْ كَانَ لَمَّا جَاءَكَ الْهُلْبُ وَافِداً==بِهِ قَرَعٌ فَارْتَدَّ ذَا شَعَرٍ جَعْـــــــــــــــــــــــــدِ
158.وَسَخَّرْتَ فَحْلَيْ ذِي النَّخِيلِ الَّذِي ارْتَأَى==مُذِ اغْتَلَمَا أَنْ يَصْفِقَ الْبَابَ بِالــــرَّدِّ
159.وَأَشْفَقَ لَمَّا أَنْ دَخَلْتَ عَلَيْهِـــــمَـــــا==فَأَرَّبْتَ طَوْعاً كُلَّ لَحْيَيْنِ بِالشَّـــدِّ
160.وَقَدْ زَوَّدَ الْفَارُوقُ جَيْشاً مِنْ أَحْمَسٍ==بِأَمْرِكَ صِيعَاناً مِنْ التَّمْرِ عَنْ حَفْدِ
161.وَبِابْنِ أَنِيسٍ شَجَّةٌ قَدْ شَفَيْتَـــــــــهَا==بِتَفْلٍ فَمَا آَلَتْ لِقَيْحٍ وَلاَ سُهْـــــــــــــــــــــــدِ
162.وَقَدْ أَحْرَقَتْ قِدْرٌ ذِرَاعَ ابْنِ حَاطِبٍ==فَأَبْرَأْتَهَا فيِ الحِينِ مِنْ غَيْرِ مَا ضَمْـدِ
163.وَكَمْ رِثَّةٍ أَبْرَأْتَهَا وَدُبَيْــــــــــــلَةٍ==وَمِنْ لَقْوَةٍ كَادَتْ عَلِيلاً بِهَا تُرْدِي
164.وَغَادَرْتَ بَحْراً إِذْ رَكِبْتَ لِهَيْعَةٍ==قَطُوفاً بَطِيئاً لاَ بِسِرْجٍ وَلاَ لِبْــــــــــــدِ
165.دَعَوْتَ فَجَادَ المُزْنُ سَبْتاً فَأَصْبَحَتْ==مِلاَءً بِقَاعُ الأَرْضِ مِنْ مَائِهَا الْبَــــــــــــرْدِ
166.وَلَمَّا أَتَاهُ الْهُوزُ يَشْكُو انْسِجَامَــــــهُ==دَعَا فَانْجَلَى كَالثَّوْبِ يَنْجَابُ عَنْ مَـدِّ
167.وَأَنْشَأَ يَبْدُو نَسْؤُهَا وَاقْتِرَارُهَــــــــــــا==حَدَابِـيـــــرُ أَنْعَـــــامٍ تَسَــاوَكُ فيِ الرَّمْـــــــدِ
168.وَإِذْ ضَــــلَّ مَوْلاَهُ سَفِينَــــــــــــــــةُ رَدَّهُ==إِلَى القَصْدِ دَفْعُ اللَّيْثِ ذِي اللِّبْدَةِ الوَرْدِ
169.وَعَرَّفَهُ مَوْلَى الرَّسُولِ بِنَفْسِــــــــــهِ==وَلَيْسَ الطَّوَى مِنْهُ عَلَى مِثْلِهِ يُعْـــــــــدِي
170.وَوَافَقَ حُكْمُ اللهِ مَا فيِ ضَمِيــــــــــــرِهِ==بِإِمْلاَكِــــــهِ إِيَّــــاهُ زَيْنَبَ بِالْعَقْـــــــــــــدِ
171.أَرَى لِلصَّبَا فَضْلاً لِنَصْرِكَ بَيِّــــــــناً==عَلَى الجِرْبِيَا وَالهَيْفِ وَالأَزْيَبِ المُنْدِي
172.إِذْ أَمْسَتْ جُنُودُ الشِّرْكِ أَلْباً وَأَصْبَحَتْ==أَيَادِي سَبَا بَعْدَ التَّأَلُّبِ بِالْحَـــــشْــــــــدِ
173.وَبَعْثَرْتَ من أَهْلِ النِّفَاقِ سَرَائِراً==وَمَا كُلُّهُمْ مَا فيِ سَرِيرَتِهِ يُبْــــدِي
174.وَأَخْبَارَ أَسْدٍ وَالرَّقِيمِ وَتُبَّـــــــــــعٍ==وَعَادٍ وَذِي القَرْنَيْنِ وَالرَّدْمِ وَالسَّدِّ
175.وَأَخْبَرْتَنَا عَنْ فَتْحِ رُومٍ وَفَــــــــــــــارَسٍ==وَعَنْ فِتَنٍ كَاللَّيْلِ وَالنَّارِ وَالمَهْــــدِي
176.وَأَخْبَرْتَ بِالرَّايَاتِ سُوداً خَوَارِجـــــــاً==بِأَيْدِي بَنِي الْعَبَّاسِ قَاصِدَةَ الْجَعْدِ

شاهد أيضاً

ندوة تحت عنوان “نصرة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم”

نظم المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يرأسه الشريف الإمام الشيخ …