الثلاثاء , 21 مايو 2024

الدالية | العلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني.(5)

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريمالدالية

أخوتي الكرام نواصل معكم القراءة في قصيدة الدالية و هي مديحية للعلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني ، تقارب أبياتها الأربعمائة.

ونكتفي اليوم بثلاثين بيتا منها، ابتداء من البيت رقم 177,

177.وَأَخْبَرْتَ ـ تَحْدُو ـ أَنْ ضَرْبَةَ جُنْدُبٍ==تُفَرِّقُ بَيْنَ الْحَقِّ وَالْبَاطِلِ المُـــــــرْدِي
178. وَبَكْرٌ بِذِي قَارٍ دَعَوْتَ بِنَصْـــرِهَا==فَفَلُّوا جُنُودَ الفُرْسِ يَالَكَ مِنْ رِفْدِ
179.فَكَانَتْ لَهُمْ دَعْوَاكَ فيِ الْحَرْبِ بَعْدَهَا==شِعَارًا بِهِ يَسْتَهْزِمُونَ مَعَ الشَّــــــــدِّ
180.وَبِالسِّحْرِ فيِ مُشْطٍ وَجُفِّ مُشَاقَةٍ==فَبُعْداً بِذِي أَرْوَانَ لِلنِّسْوَةِ النُّكْــــدِ
181.وَأَخْبَرْتَ عَنْ زَيْدِ بْنِ صَوْحَانَ أَنَّهُ==سَيَسْبِقُهُ لِلْخُلْدِ عُضْوٌ لَهُ العَبْدِي
182.وَبَعْدُ أُصِيبَتْ كَفُّهُ فيِ جِهَـــــــادِهِ==وَبِالنَّهْرَوَانِ اغْتَالَهُ الْمَارِقُ الزِّنْـــــدِ
183.وَأَخْبَرْتَنَا أَنْ سَوْفَ تُبْنَى مَدِينَــــــــةٌ==سَيُجْبَى لَهَا مَا فيِ الخَزَائِنِ مِنْ نَقْــدِ
184.بِدَجْلَةَ عِنْدَ الثَّنْيِ بَيْنَ دُجَيْلَــــــــهَا==وَقُطْرُبَّلٍ وَالْغَيْبُ مَكْنُونَهُ تُبْــــــــــــــــــــدِي
185.فَكَانَتْ بِهَا بَغْدَادُ شِيدَتْ قُصُورُهَــا ==لِثَانِي بَنِي العَبَّاسِ مَنْصُورِهَا الجَعْــــدِ
186. أَقَامَتْ بِهَا الأَمْلاَكُ مِنْ آَلِ هَاشِمٍ==وَدَانَ لَهَا مَا دُونَ صِينٍ إِلَى السِّنْدِ
187.وَإِذْ زُوِيَــتْ لَهُ البَسِيطَـــــةُ فَانْــزَوَتْ==تَرَاءَى لَهُ مَا بَيْنَ طَنْجَةَ وَالْهِنْــدِ
188.وَيَبْلُغُ مُلْكَ الأُمِّيِّينَ الَّذِي انْزَوَى==وَرُؤْيَةُ قُرْبٍ مِثْلُــهَا وَهْيَ عَنْ بُعْـــدِ
189.وَبِالأَعْوَرِ الْكَذَّابِ أَخْبَرْتَ مُنْــذِراً==وَيُرْدِيهِ رُوحُ اللهِ بِالْبَابِ مِـــنْ لُــــدِّ
190.خَدَمْتُكَ بِالْمُسْطَاعِ مِنِّي هَدِيَـــــةً==لِيَغْفِـــــرَ رَبِّـــــي مَـا أُسِــرُّ وَمَـــا أُبْــــدِي
191.وَأَحْظَى بِنَيْلِ الْوَصْلِ مِنْكَ وَرُبَّمَا== يَنَالُ الفَتَى وَصْلَ الأَحِبَّةِ فيِ البُعْــــدِ
192.وَإِنِّي وَذِكْرِي آَيَكُمْ وَامْتِدَاحكم==مَعَ الْعَجْزِ عَنْ دَرْكِ الَّذِي رُمْتُ بِالسَّرْدِ
193.لَلِي إِسْوَةٌ فِيهِ بِكَعْبٍ وَحُلَّتِــــــــــي==مِنَ الْعَفْوِ وَالرِّضْوَانِ وَالْعِيشَةَ الرَّغْـــــــدِ
194.تَسَدَّيْتُ يَمَّ المَدْحِ مِنْ غَيْرِ مَرْكَبٍ==وَعِنْدَ الْتِجَاجِ الْيَمِّ مَرْكَبُهُ مُرْدِي
195.وَأَعْلَمُ أَنِّي لَسْتُ مِنْ خَيْلِ سَبْــقِـهِ==إِذَا هِيَ جَاءَتْ فيِ مَيَادِينِهَا تَــــــرْدِي
196.وَلَكِنَّ فَهَّ المَدْحِ مَدْحِكَ مُفْلِــقٌ==وَفُسْكُلُهُ مُجْــلٍ وَضِلِّيلُهُ مَهْـــــدِي
197.فَكَمْ مِنْ بَلِيغٍ خَامَ عَنْهُ وَإِنَّـــــــــــــهُ==لَكَالْفَيْصَلِ المَسْنُونِ سُلَّ مِنَ الغِمْد
198.وَإِنْ يَكُنِ الْعَاصِي شَقِيًا مُعَارِضـًا==لآِيِكَ فَالمُمْلِي سَعِيدٌ وَذُو سَعْــــــــــدِ
199.أَبِيتُ سَمِيرَ الجِدِّ فيِ حَوْكِ مَدْحِكُــمْ==سَمِيرُ الْهُوَيْنَا لاَ يُعِيدُ وَلاَ يُبْـــدِي
200.وَأَحْكَمَ حُبِّيكَ الَّذِي بَيْنَ فِكْرَتِـــــــــي==وَبَيْنَ الْقَوَافيِ مِنْ ذِمَامٍ وَمِنْ عَهْدِ
201.فَأَعْمَلْتُهَا فيِ المَدْحِ مَا الهُجْرُ دَيْدَنِي==إِذَا أَحْكَمَ الْعِرِّيضُ دَامِغَةً تُنْــــــدِي
202.وَقَدْ كُنْتُ قَبْلَ الْيَوْمِ صَعْبًا قِيَــادُهَا==عَلَيَّ فَقَدْ آَلَتْ مُطَاوِعَةَ الْقَصْـــــدِ
203.بِعُرْوَتِكَ الوُثْقَى مَنَاطُ مَنِينِهَا==لِيُلْفَى حَصِيفًا فَتْلُهُ مُحْكَمُ الْعَقْدِ
204.فَمَنْ يَعْتَصِمْ مِنْكُمْ بِجَبْلٍ يَصِلْ بِــه==لِحَضْرَةِ رَبٍّ لاَ مُضِلَّ لِمَنْ يَهْـــــــدِي
205.فَلاَ غَرْو فِي أَنْ قَدْ تَزَبَّبْتُ حِصْرِماً==وَأُبْدِلْتُ مِنْ لُقْيَا سُعَيْدٍ لُقَى سَعْـــدِ
206.وَهَذَا مُؤَدَّى مَا اقْتَرَحْتُ وَمَبْلَغِي==وَكَيْفَ بِحَصْرِ الطَّيْسِ وَالْقَطْرِ بِالْعَدِّ

 

شاهد أيضاً

ندوة تحت عنوان “نصرة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم”

نظم المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يرأسه الشريف الإمام الشيخ …