الأربعاء , 5 أغسطس 2020

الدالية | العلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني (الأخيرة)

بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريمالدالية

أخوتي الكرام نصل معكم إلى القراءة الأخيرة من قصيدة الدالية وهي مديحية للعلامة محمذن بن علي الأبهمي الديماني ، تبلغ أبياتها 328 بيتا.
297.لِمَنْ كَانَ غُصْناً بَيْنَ غُصْنَيْنِ رَبْعَةً== يَطُولُ إِذَا مَاشَى المُطَاوِلَ فيِ القَدِّ
298.فَصِيحٌ نَمَتْ عُلْيَا قُرَيْشٍ نِجَارَهُ == وَأَظْآَرُهُ عُلْيَا هَوَازِنَ مِنْ سَعْـــــــــــدِ
299.فَيُضْحِي قَرِيرَ الْعَيْنِ رَيَّانَ قَلْبُهُ==مُحِبٌّ عَمِيدٌ مِنْ لُوَاحٍ وَمِنْ وَجْـــدِ
300.وَيَا مَنْ يَرَانِي لَسْتُ أَهْلاً لِمَدْحِهِ ==عَذِيرِي إِذَا رُمْتَ انْتِقَاداً فَذَا فَصْدِي
301.وَلاَ تَعْجَبَنْ إِنْ جَدَّ يَوْماً مُحَـــــارَفٌ== فَجَدِّيَ بِالْمَطْلُوبِ أَجْدَرُ مِنْ كَـــــدِّي
302.وَغَفْراً إِذَا أَخْطَأْتُ مَا مِنْ غَضَاضَةٍ==عَلَى المَرْءِ صِفْرِ الكَفِّ إِنْ جَادَ بِالوَجْدِ
303.وَلاَ تَنْقُصُ الدِّيبَاجَ مِنْ حُسْنِهِ يَدٌ== لِخَرْقَاءَ حَاكَتْ لاَ تُنِيرُ وَلاَ تُسْدِي
304.وَمَا ضَرَّ سِلْكَ الْعِقْدِ وَهْنٌ مِنَ القُوَى==إِذَا نِيطَ فيِ جِيدِ المَلِيحَةِ بِالْعَقْـــــــدِ
305.وَيَا خَيْرَ مَنْ يُهْدَى المَدِيحُ لِبَابِهِ== خُذِ الْعُذْرَ مِنْ قَوْلِي وَهَاكَ الَّذِي عِنْدِي
306.وَخُذْهَا هَدِيًّا زَفَّهَا الْفِكْرُ رَاغِبـــاً==وَنِحْلَتُهَا مِنْكَ القُبُولُ لِمَا يُهْــدِي
307.كَفَتْهَا غَوَالِي مَدْحِكُمْ إِذْ تَضَمَّخَتْ== بِهَا مِنْ شَذَى الجَادِيِ وَالمِسْكِ وَالنَّـــدِّ
308.لَهَا الرَّقُّ بسْطٌ والسُّطُورُ مِنَصَّــــــــةٌ == فَرَاقَتْ ذَوِي الإِنْصَافِ مَجْدُولَةَ الْقَدِّ
309.تَغَارُ الْفَتَاةُ الرُّودُ مِنْ نَظْمِ دُرِّهَا==إِذَا مَا تَجَلَّتْ فيِ الغِلاَلَةِ وَالبُـرْدِ
310.جَعَلْتُكَ تُرْسِي وَالصَّحَابَةَ قَوْنَسِي==فِدَاءٌ لَكُمْ نَفْسِي وَقَلَّتْ لِمَــنْ أَفْدِي
311.فَغَيْرَكَ مَنْ عِنْدِي وَمَنْ غَيْرَ مَنْ هُدِي== بِنُورِكَ يَسْتَجْدِي لِحَوْجَاءَ مُسْتَجْدِ
312.فَيَا غَيْثُ غَوْثَ الجَارِ جَارٌ تَقَطَّعَتْ == وَسَائِلُهِ مِ الْخَيْرِ لاَ رَضْفَةً يُنْــــــدِي
313.يَهُمُّ بِعَزْمِ التَّوْبِ ثُمَّ تَصُـــــــــــــــــــدُّهُ ==لَجُوجٌ عَنِ الطَّاعَاتِ أَبْطَأُ مِنْ فِنْدِ
314.تَعَالَيْتَ يَا رَبَّاهُ وَعْدَكَ صَـــــادِقاً== لِمَنْ تَابَ بِالْغُفْرَانِ يَا صَادِقَ الْوَعْدِ
315.مَدَدْنَا أَكُفَّ الْفَقْرِ أَنْضَاءَ ذِلَّةٍ ==وَعِلْمُكَ بِالأَحْوَالِ يُغْنِي عَنِ الْمَدِّ
316.فَعَجِّلْ لَنَا فَيْضاً بِجُودٍ وَحِكْمَةٍ== مَخَائِلُهُ تَهْمِي غُيُوثاً بِلاَ رَعْــــــــــــــدِ
317.غَوَادٍ مِنَ النَّعْمَاءِ تَزْجِي نِشَاصَـــهَا== جَنُوبُ العَوَافيِ وَامْتَرَتْهَا صَبَا الْحَمْدِ
318.فَتُضْحِي بَهَا أَرْضُ النُّفُوسُ مَجُودَةً== فَتُخْجِلُ رَوْضَ النَّرْجَسِ الغَضِّ وَالوَرْدِ
319.فَيُثْمِرُ فِيهَا الْعِلْمُ وَالْخَيْرُ وَالْهُدَى == بِحَقِّ تُقَــاةِ اللهِ لاَ ثَمَــرُ السُّغْــــــــــــــــــدِ
320.وَأَبْدِلْ بِجَوْرِ الْحُكْمِ عَدْلاً مُهَــنِّئاً== وَمِنْ صَلَفِ الأَرْضِينَ كُلَّ ثَرًى جَعْدِ
321.بِسَاقِي الحَجِيجِ الصِّنْوِ وَاللَّيْثِ مَنْ حَمَى== أَبَا الطَّيِّبِ الهَادِي إِلَى مَنْهَجِ الْقَصْدِ
322.عَلَيْهِ مِنَ اللهِ السَّلاَمَانِ مَا ابْتَــــغَى== وَسِيلَتَهُ أَهْلُ الْمَحَبَّةِ وَالْـــــــــــــــــــــــــــوُدِّ
323.وَمَا خَلَّدَتْ أَمْدَاحَهُ كَفُّ رَاقِـــــــــــمٍ== عَلَى الرَّقِّ يَعْتَادُ الْمَحَابِرَ بِالْمَــــــــــــدِّ
324.كَأَخْلاَقِهِ فيِ الطِّيبِ لاَ النَّدِّ فَائِحاً == وَفيِ الحُسْنِ ـ لَوْ مَعْنًى تَجَسَّمَ ـ كَالخَدِّ
325.وَأَشْهَى مِنَ الرَّحِيقِ مِسْكُ خِتَامِهُ == يُشَعْشَعُ بِالتَّسْنِيمِ لاَ ضَرَبِ الشَّهْدِ
326.يَدُومَانَ مَا دَامَ الْبَقَاءُ لِرَبِّـــنَـــــــــــــــــا==وَسَائِرُ أَوْصَافِ الْكَمَالِ بِلاَ حَـــــــــــــدِّ
327.نَتِيجَةُ فِكْرٍ يَحْسِبُ الثِّقْفُ عَـــــــــدَّهَا== بِفِكْرٍ وَمَا حَظٌّ لِذِي الْفِكْرِ فيِ الْعَدِّ
328.وَإِنْ ضَمَّ مَا قَدْ حَاكَ مِنْهَا بِمَا وَشَـى ==حَوَى مَبْلَغَ التَّارِيخِ مَا عَنْهُ مِنْ بُـدِّ