السبت , 24 أكتوبر 2020

الدرس الثالث والعشرون | لامية الأفعال مع إحمرار الحسن بن زين.

درسنا اليوم هو الدرس الثالث والعشرون من لامية الأفعال مع احمرار الحسن بن زين.لامية الأفعال
إعداد الأستاذ عبد الله بن محمدن بن أحمدُّ
الله المستعان ما شاء الله لا قوة إلا بالله
ذكر في هذه الأبيات  معاني ثلاثة أوزان من الأوزان الثمانية المتقدمة:

بافعوعلت بالغًا وطاوعًا فعلا  ==  وصيرنّ  به  أو وافــق  افتعــلا
وبدأ بافعوعل فذكر أنها للدلالة على أربعة معان: المبالغة، كاعشوشب المكان، واغدودن الشعر إذا طال،  والثاني المطاوعة: كثنيته فاثنونى، والصيرورة: نحو احلولى الشراب صار حلو، رابعا موافقته افتعل قال في الطرة: (كاعشوشب المكان كثر عشبه، واغدودن الشعر اشتد سواده وجعودته، واخشوشن اشتدت خشونته)، وطاوعن فعلا كثنيته فاثنونى، وصيرن به أي جيء به دالا على الصيرورة، كاحقوقف الهلال، والرمل اعوج، فصارا كالحقف، واعرورف الفرس صارذا عرف، واحدودب الظهر صار ذا حدب، واحلولى الشيء صار ذاحلاوة:
وقولك للشيء الذي لا تناله  … إذا ماهو احلولى الاليت ذاليا
وصيرن صوابه (وصيرن ووفق استفعل انجلا بمعنى استفعل كاحلوليته أي استحليته
فلوكنت تعطي حين تسأل سامحت   ..:..   لك الناس واحلولاك كل خليل
تفاعل اشرك بها وطاوعن وقد==  تبين عكس الذي بفاعل نزلا
تعاللت هند أو معنى المجرد أو  ==   إهـمـالــه فـتـعـلـى الله جــل عــلا
أما تفاعل فينقل لها بناء فعل الثلاثي للدلالة على معان عدة المشاركة وتكون في الفاعلية والمفعولية نحو: تخاصم زيد وعمر وتقاتلا والثانية المطاوعة كواليته فتوالى وباعدته فتباعد، ومنها الدلالة على إظهار الفاعل خلاف ماهو عليه، والدلالة على موافقة الثلاثي في المعنى والإغناء عنه قال في الطرة:  (تفاعل اشرك بها ) في الفاعلية لفظا وفيها وفي المفعولية معنى كتخاصم زيد وعمر(وطاوعن) فاعل بمعنى أفعل، كباعدته فتباعد، وواليته فتوالى لا ضارب، ونحوه تعاللت هند
قال  تعاللت كي أشجى ومابك علة ..:..    تريدين قتلي قد رضيت بذلك
وتجاهل الرجل قال:
اجهالا تقول بني لؤي     ..:..    لعمر ابيك أم متجاهلينا
أومعنى المجرد فتوافقه، أو إهماله أي تغني عنه، فالأول كتعالى الله جل وعلا،  وأكده بمصدره ك (تعالى الله عن ما يقولون علوا كبيرا)والثاني كقوله  تبارك الله لا ثلاثي له.
اللهم صل على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا