السبت , 24 أكتوبر 2020

الدرس السابع والثلاثون | ألفية ابن مالك مع احمرار المختار ابن بون

درسنا اليوم هو الدرس السابع والثلاثون من ألفية ابن مالك مع احمرار المختار ابن بون images
إعداد الأستاذ محمد عالي بن امد بن أحمدُّ
الله المستعان
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم
وبهنا أو ههنا أشر إلى == داني المكان وبه الكاف صلا
في البعد أو بثم فه أوهنا == أو بهمالك انطقن أو هنا
يعني أن من أسماء الإشارة للمكان القريب هنا وقد تلحقه ها التنبيه فيقال ههنا. والداني: القريب فإن أريد بها البعيد وصل بالكاف فيقال هناك وههناك ومنها ثَمَّ بفتح الثاء وهَنا وهِنا بفتح الهاء وكسرها مع تشديد النون ومنها هنالك بزيادة اللام مع هناك.
وأما هُنا بضم الهاء وتشديد النون فللقريب كما نبه على ذلك شيخنا العلامة الشيخ بن حم حفظه الله تعالى بقوله :
هنا بضم الهاء والتشديد ..:.. للنون للقريب لا البعيد.
قال ابن بونه:
لا تلحق الكاف سوى ذي تي وتا = من الـمـؤنـث ومـعـهـا ثبتا
كتلك تالك وتلك تيْكا = وتِيك تيلك وذيك ذيْك
يعني أن هذه الكاف لا تلحق من أسماء الإشارة التي يشار بها إلى المؤنث إلا هذه الألفاظ وهي : ذي وتي وتا وتيك وتلك وتيلك -بكسر التاء- في الثلاثة، حكاها الفراء وأنشد عليها:
بآية تيلك الدمن الخوالي .:. عرفت منازلا لو تنطقينا
وتيك وتلك، بفتح التاء فيهما، وتالك قال القطامي :
تعلم أن بعد الغي رشدا .:. وأن لتالك الغمى انقشاعا
وذيك بإسكان الياء وقال ثعلب: لا يقال ذيك وقد حكاه غيره فهذه سبعة ألفاظ للمؤنثة في البعد.
وربما ألاك قيل آلك = كما يقولون هُلاء ذائك
يعني أنهم ربما أشاروا للمتوسط بألاك بالتشديد ويقولون في ذلك آلك وقد يقال هلاء في أولاء بإبدال الهمزة هاء وقد تبدل لام ذلك همزة فيقال: ذائك.
وقد روى ابن مالك ذانيكا=عن بعضهم وهكذا تانيكا
وقد روى محمد ابن مالك في التسهيل: ذانيكا في ذانك بالتشديد بإبدال آخر المثلين ياء وهكذا تانيك بإبدال نونها الثانية.
طرر الأبيات
{وبهنا} المجردة من ها التنبيه. {أو هاهنا} المسبوقة بها نحو: ((إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ)) {أشر إلى داني المكان وبه الكاف صلا في البعد} نحو هناك أو هاهناك {أو بثم} نحو: ((وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ)) {فه أو هنا وبهنالك انطقن أو هَنَّا} وهنَّا بالضم والتشديد للقرب، وقد اجتمعن في قوله:
هُنا وهِنا ومن هَنَّا لهن بها= ذات الشمائل والأيمان هينوم
وقد يقال هنَّت موضع هَنَّا قال: وذكرها هنت ولات هنتي. وقد يراد بهنالك وهناك وهَنَّا الزمان نحو: ((هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ)) وقوله:
وَإِذا الأُمورُ تَعاظَمَت وَتَشابَهَت= فَهُناكَ يَعتَرِفونَ أَينَ المَفزَع
وقوله:
حنت نوار ولات هنا حنت= وبدا الذي كانت نوار أجنت
{ لا تلحق الكاف سوى ذي تي وتا من} اسم الإشارة {المؤنث ومعها} أي الثلاث {ثبتا} أي الكاف.
{كتلك تالك} كقوله:
تعلم أن بعد الغي رشدا =وأن لتالك الغمى انقشاعا
{وتلك} نحو ((تِلْكَ الدَّارُ)) {تيكا وتيك تيلك} كقوله:
بآية تيلك الدمن البوالي= عرفت منازلا لو تنطيقنا
{وذيك} في ذي {ذيكا} في ذيك.
{وربما} قيل {ألاك} بالتشديد في أولاك قال: ما بين أُلاَّك إلى ألاكا. كما {قيل آلك} في ذلك {كما يقولون} في أولاء {هلاء} وهَوْلاء كتوراب قال:
تجلّد لا يقل هَؤْلاء هذا ==بكى لمّا بكى أسفاً علينا
{ذائك} في ذلك.
{ وقد روى ابن مالك ذانيكا} في ذانّك بالتشديد وقرأ بن مسعود : ((فذانّيك برهانان)) {تانيكا} في تانك بالتشديد.