السبت , 8 أغسطس 2020

الدرس الخامس والعشرون من لامية الأفعال مع احمرار الحسن بن زين

درسنا اليوم هو الدرس الخامس والعشرون من لامية الأفعال مع احمرار الحسن بن زينلامية الأفعال
إعداد الأستاذ عبد الله بن محمدن بن أحمدُّ
الله المستعان ما شاء الله لا قوة إلا بالله
قال ابن مالك:
واحبنطأ احونصل اسلنقى تمسكن سلـ == قى قلنست جوربت هرولت مرتحلا
في هذ البيت ثمانية أوزان من أوزان المزيد هي: افعنلأ بزيادة همزة الوصل والنون والهمزة وهي من مزيد الثلاثي للإلحاق باحرنجم من مزيد الرباعي بحرفين كاحبنطأ عظم بطنه من داء يسمى الحبط والحباط؛ وافونعل بزيادة همزة الوصل والنون والواو وهي كذلك للإلحاق باحرنجم كاحونصل الطاير إذا ثنى عنقه فظهرت حوصلته؛ وافعنلى بزيادة همزة الوصل والنون وألف التانيث للإلحاق باحرنجم كاسلنقى على قفاه، واسرندى بمعنى غلظ ومثلها اعلندى؛ وتمفعل بزيادة التاء والميم للإلحاق بالرباعي المزيد فيه بحرف واحد كتمسكن وفعلى بزيادة ألف التانيث كسلقى للإلحاق بالرباعي المجرد, والسادس فعنل بزيادة النون بعد العين للإلحاق بالرباعي المجرد كقلنسه ألبسه القلنسوة والسابع فوعل بزيادة الواو بين الفاء والعين للإلحاق بمجرد الرباعي نحو جوربه إذا ألبسه الجورب. الثامن فعول بزيادة الواو بين العين واللام للإلحاق بفعلل كهرول إذا أسرع وجهور إذا جهر.
قال في الطرة:
وافعنلأ؛ كـاحبنطأ: عظمت بطنه من مرض يسمى الحبط محركًا، والحباط بالضم.
وافونعل؛ كـاحونصل الطائر: ثنى عنقه وأخرج حوصلته.
وافعنلى؛ كـاسلنقى على قفاه، واحبنطى: عظمت بطنه، واسرنداه واغرنداه: علاه وركبه.
وتمفعل؛ كـتمسكن: أظهر المسكنة، وتمندل وتمدرع.
وفعلى؛ نحو: سلـقاه: ألقاه على ظهره.
وفعنل؛ نحو: قلنسْتـه: ألبسته قلنسوة، ويقال: قلساه وقلسه مشددا.
وفوعل؛ نحو: جوربْتـه: ألبسته جوربا، وحوقل: ضعف عن الجماع.
وفعوَل؛ نحو: هرولت في مشيك: أسرعت حال كونك مرتحلا، وجهورت في كلامك جهورة: أظهرت
زهزقت هلقمت رهمست اكوأل ترهـ== ـشفت اجفأظ اسلهم قطرن الجملا
وفي هذ البيت ذكر ثمانية أوزان من المزيد أولها عفعل بتكرير العين للإلحاق بالرباعي المجرد كزهزق أكثر الضحك ودهدم الجدار هدمه أصلهما هزق وهدم؛ الثاني هفعل بزيادة الهاء قبل الفاء للإلحاق بدحرج كهلقم ؛ والثالث فهْعل بزيادة الهاء بعد الفاء للإلحاق بدحرج نحو رهمس الشيء رمسه أي دفنه الرابع افوعَلَّ بزيادة همزة الوصل والواو مع تضعيف اللام للإلحاق باحرنجم كاكوأل الرجل بمعنى قصر واجتمع خلقه، واكوأدّ بمعنى ارتعش؛ وتفهعل بزيادة التاء والهاء للإلحاق بالرباعي المزيد فيه بحرف واحد وهو تفعلل نحو ترهشف الشراب إذا ارتشفه وافعأل بزيادة همزة الوصل والهمزة بين العين واللام مع تضعيف اللام للإلحاق باحرنجم كاجفأظ الرجل أشرف على الموت والجيفة انتفخت؛ وافلعلَّ بزيادة همزة الوصل واللام الأولى وتضعيف الثانية للإلحاق باحرنجم نحو اسلهم الرجل تغير لونه من أثر الشمس، والثامن فعلن بزيادة النون للإلحاق بفعلل نحو قطرن الجمل بمعنى قطره إذا طلاه بالقطران
قال في الطرة:
زهزقت: أكثرت الضحك أصله هزق ودهدمه: هدمه.
وهفعل؛ نحو: هلقمت الطعام: ابتلعته.
وفهعل؛ نحو: رهمست الشيء: رمسته.
وافوعلّ؛ نحو: اكوأل: قصر، واكوأدّ واكوهد: ارتعش.
وتفهعل؛ نحو: ترهشف الشراب: رشفه وامتصه.
وافعأل؛ نحو: اجفأظ: انتفخ، وجاء كـ”احمارّ”.
وافلعلّ؛ نحو: اسلهم وجهه من الحر: قل لحمه، فهو كسهم فهو ساهم.
وفعلن؛ نحو: قطرن الجمل: طلاه بالقطران.
وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى ءاله وصحبه وسلم تسليما